هيئة دبي للثقافة والفنون
مجانًا - في متجر التطبيقات

عرض
X
Drag
متاحف

متحف الاتحاد

متحف الاتحاد هو معلم وطني عريق ومميز يحمل بين ثناياه تاريخ وطن، ويلهم الزوار من خلال قصة تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة.

يمتد هذا المعلم على مساحة 25000 متر مربع، في شارع الجميرا بالقرب من موقع دار الاتحاد بدبي، الموقع التاريخي الذي شهد التوقيع على اتفاقية الاتحاد في العام 1971، وقرب سارية العلم على شارع شاطئ الجميرا.

متحف الاتحاد

​يحمل متحف الاتحاد طابعًا حيويًا بسمات القرن الحادي والعشرين، حيث يركز على إلهام مواطني الإمارات وزوّارها من خلال قصة تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة

مع التركيز بشكل رئيسي على الفترة ما بين 1968 و1974. ومن خلال المعارض التفاعلية والبرامج التعليمية، يحكي المتحف قصة الاتحاد من وجهة نظر قادة الدولة. ويهدف المتحف أيضًا إلى نشر المعرفة بين الزوار حول دستور الدولة، ولا سيما الحقوق والامتيازات التي يمنحها لمواطني الإمارات، وما تترتب عليهم من مسؤوليات.

"وتضم معروضات المتحف مواد ووثائق تتعلق بأحداث تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة، كما سيسهم المتحف من خلال تخصيصه لبرنامج هام للأبحاث والنشر في توثيق رحلة الاتحاد عبر الإمارات السبع."

تحف الاتحاد هو معلم وطني عريق ومميز يحمل بين ثناياه تاريخ وطن، ويلهم الزوار من خلال قصة تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة. يمتد هذا المعلم على مساحة 25000 متر مربع، في شارع الجميرا بالقرب من موقع دار الاتحاد بدبي، الموقع التاريخي الذي شهد التوقيع على اتفاقية الاتحاد في العام 1971، وقرب سارية العلم على شارع شاطئ الجميرا. يأخذ المتحف زواره برحلة فريدة، ويقدم معارض وبرامج تفاعلية ومبادرات تعليمية تستكشف التسلسل الزمني للأحداث، وصولاً إلى إعلان دولة الإمارات في العام 1971، مع التركيز بشكل رئيسي على الفترة من العام 1968 وحتى العام 1974.

"ومن خلال المعارض التفاعلية والبرامج التعليمية، يحكي المتحف قصة الاتحاد من وجهة نظر قادة الدولة، ويثري معارف زواره حول دستور الدولة، ولاسيما الحقوق والامتيازات التي يمنحها لمواطني الإمارات، وما تترتب عليهم من مسؤوليات. وتضم معروضات المتحف مواد ووثائق تتعلق بأحداث تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة، ويخصص برنامجاً مهماً للأبحاث والنشر، يسهم في توثيق ميراث خالد يشكل مصدر فخر واعتزاز لأبناء الإمارات العربية المتحدة وجزءاً من هويت يسهم في توثيق ميراث خالد يشكل مصدر فخر واعتزاز لأبناء الإمارات العربية المتحدة وجزءاً من هويتهم. "

تم افتتاح متحف الاتحاد رسمياً في 2 ديسمبر من العام 2016، وفتح أبوابه أمام الزوار في 7 يناير من العام 2017.

حمّل تطبيقنا

Mobile Rotate For an optimal experience, please
rotate your device to portrait mode.