هيئة دبي للثقافة والفنون
مجانًا - في متجر التطبيقات

عرض
X
Drag
مواقع تراثية

المدرسة الأحمدية

المدرسة الأحمدية هي أحد أقدم وأعرق صروح التعليم القديم وأول مدرسة أهلية شبه نظامية في دبي، أسسها في عام 1912 سماحة الراحل الشيخ أحمد بن دلموك الذي كان يُعدُّ من كبار تجّار اللّؤلؤ في الخليج العربي.

استقطبت المدرسة نخبة من العلماء والفقهاء من الدول العربية المجاورة، واستمر التعليم فيها منذ إنشائها وحتى عام 1958. وقامت حكومة دبيّ في العام 1994 بترميم المدرسة وتحويلها إلى متحف تاريخي.

المدرسة الأحمدية

فرصة فريدة للتعرف على نموذج من العمل الأهلي والاطلاع على تاريخ تطور التعليم في الإمارة

توفر المدرسة الأحمدية فرصة فريدة للاطلاع على تاريخ تطور التعليم في المدرسة والإمارة والدولة، وكذلك معايشة أجواء التعليم التقليدي في مختلف أقسام المدرسة من فصول دراسية داخلية وخارجية، وأروقة، وفناء داخلي، ومرافق. كما ويتمكن الزائر من التعرف على نظام التعليم في ذلك الوقت، ومعاينة نماذج من تجهيزات الفصول الدراسية ومناهج وأدوات التعليم والكتابة، والمواد الدراسية التي كان الطلاب يتعلمونها، وكذلك الشهادات التي كانت تمنحها المدرسة في ذلك الوقت، وتحتوي المدرسة على العديد من الوثائق والمراسلات الحكومية التاريخية المتعلقة بالتعليم في الإمارة.

تقع المدرسة الأحمدية في منطقة الراس بدبي، وتتكون من مبنى مربع الشكل يتميّز بزخارفه ومنحوتاته البديعة، وتوفر فرصة فريدة للاطلاع على تاريخ تطور التعليم في المدرسة والإمارة والدولة، وكذلك معايشة أجواء التعليم التقليدي في مختلف أقسام المدرسة؛ من فصول دراسية داخلية وخارجية، وأروقة، وفناء داخلي، ومرافق.

تضم المدرسة العديد من الوثائق والمراسلات الحكومية التاريخية المتعلقة بالتعليم في إمارة دبي، فضلاً عن نبذات تعريفية عن مؤسس المدرسة، والرعيل الأول من مدرّسي وطلاب المدرسة ممن أصبحوا من رجالات الحكم والأدب والتجارة في دبي، وعلى رأسهم الراحل الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم باني دبي، والراحل الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم حاكم دبي السابق، وسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي.

أول مدرسة أهلية شبه نظامية في إمارة دبي

تأخذك المدرسة الأحمدية إلى عبق أجواء التعليم في بواكير القرن العشرين من تاريخ دبي.

حمّل تطبيقنا

Mobile Rotate For an optimal experience, please
rotate your device to portrait mode.