هيئة دبي للثقافة والفنون
مجانًا - في متجر التطبيقات

عرض
X
Drag
مواقع تراثية

مجلس غرفة أم الشّيف

يُعتبر مجلس غرفة أم الشيف –على صغر حجمه- صرحاً تاريخياً ذا نكهةٍ تراثيّةٍ خاصّة.

تأسس المجلس عام 1955 ليكون الملاذ الصيفي للمغفور له الشيخ راشد بن سعيد، في منطقة جميرا التي اشتهرت تقليديا بالهدوء والسكينة إلى جانب بعدها عن ضوضاء الازدحام.

فرصة فريدة للاطلاع على الأثاث والأدوات والأواني التراثية

كان الشيخ راشد يقضي بعض الفترات المسائيّة في هذا المجلس ليختلي بنفسه وبمستشاريه ويتّخذ القرارات، وقد سُمي المجلس بأم الشيّف تيمناً بأحدِ مغاصات اللّؤلؤ الشهيرة، كما أنّ المجلس المكون من دورين يتسم في بنائه بالبساطة، ويتناسب مع غرض إنشائه.

جولة في المجلس، حيث يحتوي المجلس على عينات من الدِلال النحاسية، ومواقد القهوة، والجرار والأواني الفخارية والنحاسية، والأبسطة والسجاد، والأجهزة الحديثة نسبياً وقتها مثل الساعات وأجهزة المذياع، وأدوات الحراسة من بنادق وخناجر كان يتمنطق بها الناس.

فرصة معايشة أجواء مجالس الحكم

إن زيارتك لمجلس غرفة أم الشيف يوفر لك فرصة معايشة أجواء مجالس الحكم بما يدور فيها من نقاشات وعرض للآراء، واتخاذ للقرارات التي ساهمت فيما وصلت إليه دبي من تحضر وريادة، وهو التقليد الذي لا زالت دبي تدين له في مسيرتها التنموية الحديثة وما حققته من إنجازات أبهر تميزها وفرادتها العالم.

حمّل تطبيقنا

Mobile Rotate For an optimal experience, please
rotate your device to portrait mode.