البيانات
الصحفية

كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية وهيئة دبي للثقافة والفنون توقعان اتفاقية تدريب

 30/04/2015

  • كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية وهيئة دبي للثقافة والفنون توقعان اتفاقية تدريب
 
 
وقعت كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، المؤسسة البحثية والتعليمية المتخصصة في السياسات العامة في العالم العربي، أمس اتفاقية تدريب مع هيئة دبي للثقافة والفنون في دبي، تهدف لصقل مهارات موظفي الهيئة واعدادهم وفق أعلى المعايير.
 
جاء ذلك خلال فعاليات اليوم الثالث لمعرض الإمارات للوظائف 2015، والذي عقد خلال الفترة 28 إلى 30 أبريل 2015 في مركز دبي التجاري العالمي.
 
وقع الاتفاقية كل من سعادة الدكتور علي سباع المري، الرئيس التنفيذي لكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية وسعادة سعيد محمد النابوده، مدير عام "هيئة دبي الثقافة والفنون" بالإنابة.
 
وتتضمن الاتفاقية برنامجين لتدريب خمسين من كوادر الهيئة، أولهما حول إعداد قيادات الصف الأول من مدراء ورؤساء الأقسام، وثانيهما يركز على تدريب قيادات الصف الثاني من التنفيذيين.
 
وبهذه المناسبة، قال سعادة الدكتور علي سباع المري، "تأتي هذه الاتفاقية ضمن مسيرة شراكة معرفية مثمرة بين الكلية والهيئة والتي امتازت بتدريب وتمكين العديد من الكفاءات الوطنية على مختلف المستويات الإدارية، ونحن نتطلع من خلال هذه الخطوة الجديدة إلى دراسة ومعالجة تحديات تغير المسارات العالمية المستمرة في مجال التخطيط الاستراتيجي وتطوير المهارات القيادية".
 
وأضاف: "حرصنا على أن تشمل الدورات والمناهج التدريبية في البرنامج محاور تختص بالإبداع والابتكار والإدارة الذكية انطلاقاً من دور الكلية الرائد في تعزيز الرؤية الاستراتيجية لحكومة دبي ودولة الإمارات والهادفة لتشجيع الابتكار والتحول نحو الخدمات الذكية، وتم إعداد المساقات الدراسية بأعلى المعايير الأكاديمية، بحيث يتم من خلالها إعداد القادة لمواجهة تحديات المستقبل وإتاحة الفرص أمامهم على التقييم واتخاذ القرارات الصائبة كمسؤولين في القطاع الحكومي".
 
من جانبه، قال سعادة سعيد محمد النابوده: "تعد هذه الإتفاقية امتداداً للعام المنصرم 2014 والتي استمرت  إلى العام الجاري 2015، حيث عمل البرنامج خلال هذه المدة على تخريج 31 قيادي من فئة مدراء الإدارات ورؤساء الأقسام بالاضافة إلى تأهيل التنفيذيين ممن لديهم سمات قيادية والذي بلغ عددهم 20 موظف. تم تصميم البرنامج على أساس الكفاءات السلوكية والقيادية المعتمدة من قبل دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي. وأضاف، أن تجديد هذه الإتفاقية حتى عام 2016 هو استكمال لما بدأناه من تأهيل القياديين وسيتم ضم 20 موظف وتأهيلهم لشغل مناصب قيادية ضمن قيادات الصف الثاني.
وأضاف: "نحن نتطلع دوماً إلى الفرص المتميزة والتي من شأنها المساهمة في الحفاظ على تراث دولتنا وثقافتها وتطويرها ودعم أبنائها ومؤسساتها، فالثقافة من بين أهم معالم رؤية حكومتنا الرشيدة في بناء وتهيئة الكوادر الوطنية التي تصنع المستقبل من خلال كفائتها العصرية والتمسك بالأصالة في الوقت ذاته".
 
يشار إلى أن كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية تلتزم بالعمل على تشجيع الإدارة الحكومية الرشيدة في دولة الإمارات العربية المتحدة والوطن العربي من خلال تحسين المهارات القيادية في مجال صياغة السياسات العامة. وتعتمد الكلية نهجاً من أربعة محاور تشمل إعداد البحوث التطبيقية في مجال السياسة العامة والإدارة، وتقديم البرامج الأكاديمية وبرامج التعليم التنفيذي والمنتديات المعرفية المخصصة للباحثين وصناع القرار.