البيانات
الصحفية

دبي تستعد لموسم مسرحي حافل بحلته الجماهيرية الجديدة

08/11/2014

  • Dubai welcomes season of theatre
  • Dubai welcomes season of theatre

الدورة الثامنة لمهرجان دبي لمسرح الشباب تشهد عرض 7 مسرحيات شبابية ابتداءً من 10 نوفمبر

جميع المسرحيات المشاركة مكتوبة باللغة العربية الفصحى وتعقبها جلسات نقاشية بنّاءة. يستمر المهرجان لعشرة أيام وهو مفتوح مجاناً أمام الجمهور مع ترجمة مباشرة للعروض باللغة الإنجليزية

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 8 نوفمبر 2014: يشهد "مهرجان دبي لمسرح الشباب"، الذي تنظمه "هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)"، الهيئة المعنية بشؤون الثقافة والفنون والتراث في الإمارة، عرض سبع مسرحيات باللغة العربية الفصحى، تقدمها نخبة المسرحيات شبابية متخصصة والطلابية. 

وتنطلق فعاليات الدورة الثامنة للمهرجان، مبادرة الهيئة الرائدة في مجال الفنون الأدائية،بحلة جماهيرية جديدة يوم الإثنين الموافق 10 نوفمبر 2014 في ندوة الثقافة والعلوم بالممزر. وتنفرد دورة هذا العام من المهرجان بمزايا جديدة تتمثل بمشاركة نخبة من الممثلين والذين سيقدمون إلى المشاركين خلاصة تجربتهم والخبرات العميقة التي اكتسبوها في مسيرتهم الفنية ورؤيتهم حول المسرحيات المشاركة خلال ندوات تفاعلية مميزة. وإضافة إلى ذلك، ستعقد جلسات حوارية يومية لمناقشة موضوعات عدة في برنامج متكامل باسم "مجلس المهرجان"، بهدف تعميق معارف الحضور والمشاركين بأبعاد العمل  المسرحي من الجانب الأدبي والفني عن طريق مناقشة مواضيع متخصصة بما في ذلك مناقشة ارتباط اللغة العربية الفصحى بالنص المسرحي وعناصر العروض المشاركة في المهرجان.

وستكون جميع العروض المسرحية مفتوحة مجاناً أمام الجمهور، مع ترجمة فورية إلى اللغة الإنجليزية للأعمال التي تقدمها المجموعات المسرحية الخمس المشاركة في المهرجان و ضمن المسابقة، الأمر الذي يتيح الفرصة أمام شريحة أوسع من الجمهور للتعرف على المحتوى الفني والإبداعي المميز الذي يقدمه المهرجان.

بهذه المناسبة قال ياسر القرقاوي، مدير إدارة المشاريع والفعاليات بالإنابة ورئيس اللجنة المنظمة لمهرجان دبي لمسرح الشباب في "هيئة دبي للثقافة والفنون": "نتطلع من خلال باقة العروض والفعاليات التي يحتضنها المهرجان هذا العام إلى إرساء معايير جديدة في القطاع المسرحي من خلال منح المواهب الواعدة وخبراء المسرح على حد سواء فرصة استثنائية للتعبير عن ملكاتهم الإبداعية وتقديم أعمالهم المسرحية أمام جمهور عريض. ونحن على ثقة بأن الحضور المميز لنخبة من ألمع الشخصيات المسرحية في المهرجان سيشكل منصة نموذجية لتفاعلهم وتواصلهم المباشر والبنّاء مع المواهب الجديدة". 

وأضاف القرقاوي: "يقدم ’مهرجان دبي لمسرح الشباب‘ منطلقاً مثالياً للمواهب المسرحية في دولة الإمارات العربية المتحدة للتعريف بإمكاناتها وترك بصمتها الفريدة في عالم المسرح، الذي يعتبر من أعرق أساليب التعبير الإبداعي في مجال الفنون الأدائية. وأعددنا لجمهورنا هذه السنة تجربة نثق بأنها ستكون مميزة على كافة المستويات عبر مجموعة مختارة من أفضل الأعمال المسرحية التي تحظى بدعم أبرز الفنانين والمتخصصين من ذوي الباع الطويل في هذا المجال". 

وكانت "دبي للثقافة" قد أعلنت عن الأعمال المشاركة في المسابقة الرسمية هذه السنة والتي تقدمها الفرق المسرحية الأهلية في الدولة في عروض تقام بين الساعة 8:30 و9:30 مساءً، وهي على النحو التالي: قوم مطران لمسرح دبي الأهلي، من إخراج مروان عبدالله صالح وتأليف عبدالله صالح الرميثي، في 11 نوفمبر؛ بقع لمسرح دبا الحصن، من إخراج مرتضى جمعة وتأليف أحمد الماجد، في 13 نوفمبر؛ النوخذة والطبال لمسرح جمعية حتا للثقافة والفنون، من إعداد وإخراج حسن يوسف في 14 نوفمبر؛ على الهاوية لمسرح دبي الشعبي، من إخراج حسين جواد وتأليف عبدالله صالح الرميثي، في 15 نوفمبر؛ ؛ خذوا وجوهكم لمسرح الشارقة الوطني، من إخراج عمر الملا وتأليف محمود أبوالعباس، في 18 نوفمبر. 

وفي خطوة هي الأولى من نوعها، يتيح "مهرجان دبي لمسرح الشباب" لعدد من المؤسسات الأكاديمية هذه السنة فرصة الكشف عن مواهبهم من خلال تأليف وإخراج مسرحيات خاصة بهم، إضافة إلى الاستقاء من المعارف الواسعة للخبراء المسرحيين الحاضرين في الحدث عبر الجلسات النقاشية التي يتضمنها المهرجان. وتشمل القائمة ما يلي: الحفار لجامعة الجزيرة، إخراج حمد عبد الله الضنحاني وتأليف محمد سعيد الضنحاني، من  الساعة 8:30 إلي9:30 مساء يوم 12 نوفمبر؛ جثة على الرصيف لجامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا، إخراج أحمد الشامسي وتأليف سعد الله ونوس، من الساعة 8:30 إلي9:30 من مساء يوم 17 نوفمبر. 

واختتم القرقاوي قائلاً: "لقد نجح ’مهرجان دبي لمسرح الشباب‘ خلال فترة لم تتجاوز الثمانية أعوام في ترسيخ مكانته وجهةً أولى للتعرف على غنى المواهب المسرحية المبدعة في دولة الإمارات العربية المتحدة. ونحن على ثقة بأن دورة هذا العام ستكون الأكثر تميزاً في تاريخ المهرجان وهو ما يتجسد في تعزيز مشاركة الجمهور في فعالياته، إضافة إلى جودة الأعمال التي ستعرض خلال الحدث". 

يهدف "مهرجان دبي لمسرح الشباب" إلى توسيع نطاق الفرص المتاحة أمام فئة الشباب المهتم بالمسرح لتكون مشاركتهم في الحدث منصة لتقديم مسرحيات تتطرق إلى مختلف القضايا والمواضيع التي تهم جيلهم، وصقل مهاراتهم ضمن كافة مجالات العمل المسرحي بما في ذلك الإخراج والتأليف والتمثيل والعناصر التقنية الأخرى كتصميم الأزياء والإضاءة والمكياج وحتى الإنتاج.