البيانات
الصحفية

"دبي للثقافة" تتعاون مع هيئة كهرباء ومياه دبي للاحتفال باليوم العالمي للمتاحف

 18/05/2015

  • "دبي للثقافة" تتعاون مع هيئة كهرباء ومياه دبي للاحتفال باليوم العالمي للمتاحف
  • "دبي للثقافة" تتعاون مع هيئة كهرباء ومياه دبي للاحتفال باليوم العالمي للمتاحف
  • "دبي للثقافة" تتعاون مع هيئة كهرباء ومياه دبي للاحتفال باليوم العالمي للمتاحف
  • "دبي للثقافة" تتعاون مع هيئة كهرباء ومياه دبي للاحتفال باليوم العالمي للمتاحف
 
تعاونت "هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)"، الهيئة المعنية بشؤون الثقافة والتراث في الإمارة، مع هيئة كهرباء ومياه دبي للاحتفال باليوم العالم للمتاحف في دبي. وأقيمت بهذه المناسبة باقة متنوعة من الأنشطة في متحف دبي الذي يعتبر من المواقع التاريخية والتراثية التي تتولى "دبي للثقافة" إدارتها. ويهدف اليوم العالمي للمتاحف إلى تعزيز الوعي العام بأهمية التبادل الثقافي ومد جسور الحوار البنّاء بين الحضارات والتأسيس لمفاهيم التعاون في أوساط مجتمع المتاحف حول العالم.
 
وفي عام 2014، شارك أكثر من 35 ألف متحف في ما يزيد على 140 دولة حول العالم في احتفالات اليوم العالمي للمتاحف، وهي الاحتفالات التي تقام هذا العام تحت شعار "المتاحف لمجتمع مستدام"، لتسليط الضوء على دور المتاحف في نشر الوعي بضرورة بناء مجتمعات تقل فيها النفايات ويسودها التعاون والاستخدام المسؤول للموارد بأسلوب يحترم الطبيعية والكائنات الحية في كل مكان.
 
وحضر الحدث الدكتور صلاح القاسم، مستشار "هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)" وعبدالله المطيري، مستشار لشؤون المتاحف والتراث في "هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)"
 
وقال سعادة سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: " نحتفل باليوم العالمي للمتاحف والذي يحمل هذا العام شعار " المتاحف لمجتمع مستدام" مع هيئة دبي للثقافة والفنون التي تعمل على إثراء المشهد الثقافي من خلال خلق بيئة ثقافية مستدامة ورعاية المواهب لتعزيز التنوع الثقافي والتلاحم الاجتماعي. وانطلاقا من رؤية سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" التي تمثل خارطة الطريق لتأمين مستقبل أكثر إشراقاً وسعادةً لإمارة دبي، نلتزم في الهيئة بمفهوم الإستدامة على مختلف المستويات والقطاعات، حيث بات هذا المفهوم سمة مميزة للنهج التنموي، الذي تتبعه دولة الإمارات العربية المتحدة  ، كما يعتبر أحد العوامل المشتركة بين جميع الخطط والبرامج والمبادرات في مختلف القطاعات والأنشطة التي نقوم بها. وتحقيقاً لرؤيتنا بأن نصبح مؤسسة مستدامة مبتكرة على مستوى عالمي وترسيخ الاستدامة كجزء لا يتجزأ من استراتيجة الهيئة وتوجهاتها وأعمالها، عملنا على توائمها مع أهداف الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021 وخطة دبي 2021، حيث تتبنى الهيئة مبادرات وبرامج تدعم متطلبات التنمية المستدامة، وتهدف إلى ترشيد الإستهلاك والمحافظة على الموارد الطبيعية من الهدر وحماية البيئة. وانسجاماً مع إستراتيجية دبي المتكاملة للطاقة 2030 لتنويع مصادر الطاقة، وإدارة الطلب عليها، نساهم في دعم هذه المبادرات العالمية والمجتمعية بغرض ترسيخ ثقافة الترشيد بين جميع فئات المجتمع ، وتشارك الهيئة باليوم العالمي للمتاحف من خلال تنظيمها لمحاضرة حول الترشيد في متحف دبي  لتعزيز أسس الإستدامة والحفاظ على الموارد الطبيعية وضمان استدامتها للأجيال القادمة".
 
ومن جانبه قال سعادة/ سعيد النابوده، المدير العام بالإنابة في "هيئة دبي للثقافة والفنون": "يعكس تنظيم احتفالات اليوم العالمي للمتاحف للمرة في دبي عمق التزامنا بدعم هذه المبادرة العالمية التي تساهم في إبراز الدور الجوهري للمتاحف في توطيد أواصر التعاون الثقافي ونشر المعرفة وتبادل الرؤى والأفكار الخلاقة. وينسجم شعار الاحتفالات هذا العام في مضمونه وأهدافه مع توجيهات قيادتنا الرشيدة نحو تعزيز التنمية المستدامة والتي هي أيضاً إحدى الرسائل الرئيسية لمعرض إكسبو الدولي 2020".
 
وأضاف: "ارتأينا الاحتفاء باليوم العالمي مع أجيال الغد لأن إثراء الجانب التعليمي والتثقيفي أهم دور تلعبه المتاحف وغرس المعرفة وحب الاكتشاف عند الأطفال بأنشطة تفاعليه يعد أهم نجاح بالنسبة لنا. ونثمن التعاون المعهود والدور الكبير الذي تلعبه هيئة كهرباء ومياه دبي في الجوانب التوعويه لكافة أفراد المجتمع".
 
واختتم النابوده قائلاً: "لا تقتصر أهمية المتاحف على كونها وجهات ثقافية تعرّف بتاريخ وتراث مجتمعنا، بل وتعبّر أيضاً عن التطور الكبير الذي حققه مجتمعنا على مر السنين والجهود التي بذلها أجدادنا للحفاظ على البيئة الطبيعية وهي الجهود التي نلمس آثارها الإيجابية حتى يومنا هذا. ونحن على ثقة بأن هذه الفعاليات التي ننظمها بمناسبة اليوم العالمي للمتاحف ستكون عاملاً يشجع الزوار على تقدير الموارد الطبيعية حق تقديرها والمضي قدماً في دعم مسيرة التنمية المستدامة لتنعم بثمارها أجيال المستقبل".
 
وتعاون "متحف دبي" مع هيئة كهرباء ومياه دبي لاستضافة سلسلة من الفعاليات التثقيفية والترفيهية لإثراء معارف تلاميذ المدارس حول أفضل ممارسات الاستدامة.
 
كما استعرض المتحف أيضاً التراث العريق لدولة الإمارات العربية المتحدة في استخدام مواد معادة الاستخدام يتم أخذها من أشجار النخيل لصناعة العديد من المتطلبات المنزلية مثل الملابس والسجاد. كما قدم تلاميذ مراكز التنمية التراثية في المدارس الحكومية عروضاً حول فن صناعة الحبال وتجفيف التمور لزوار الحدث.