البيانات
الصحفية

عربات جديدة لمترو دبي تزداد بأعمال رائعة لعدد من أشهر الفنانين المخضرمين

 28/04/2015

  • عربات جديدة لمترو دبي تزداد بأعمال رائعة لعدد من أشهر الفنانين المخضرمين
  • عربات جديدة لمترو دبي تزداد بأعمال رائعة لعدد من أشهر الفنانين المخضرمين
  • عربات جديدة لمترو دبي تزداد بأعمال رائعة لعدد من أشهر الفنانين المخضرمين
تعمل "هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)" وبالتعاون مع هيئة الطرق والمواصلات في دبي على رسم ملامح جديدة للمشهد الفني في دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال العمل مع أشهر الفنانين المحليين والعالميين لتزيين عربات "مترو دبي" بصور لأعمال فنية مميزة.
 
وتم إطلاق ثلاثة من قطارات "دبي مترو" اللذين يحملون صوراً لإبداعات كل من الفنانين عبد القادر الريس، رشيد قريشي وصفوان داحول. ويأتي ذلك في أعقاب الكشف عن إحدى قطارات "مترو دبي" المزدانة بصورة فوتوغرافية معبرة لأفق دبي بعدسة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، ضمن مبادرة لتحويل عدد من أوجه قطارات المترو للوحات فنية. وتمثل هذه المبادرات الرائدة رافداً حيوياً لفعاليات "موسم دبي الفني" الذي أطلقته "دبي للثقافة" ليجمع تحت مظلته أهم الفعاليات الإبداعية التي تحتضنها المدينة.
 
بهذه المناسبة قال، سعادة سعيد النابوده، مدير عام "هيئة دبي للثقافة والفنون" بالإنابة من "هيئة دبي للثقافة والفنون": "يسرنا للغاية أن نشارك في هذا المشروع الطموح الذي يعزز التواصل والتفاعل بين مجتمع الفنانين على المستويين المحلي والعالمي. ونتطلع من خلال تزيين عربات 'مترو دبي' بهذه الأعمال الفنية المميزة إلى تسليط الضوء على الهوية الأصيلة الفريدة والإرث الإبداعي الغني بمدينة دبي، وتعريف أعداد أكبر من سكان وزوار الإمارة بالحراك الفني المزدهر ضمن شتى الأساليب التعبيرية في دبي".
 
وأضاف: "تنسجم هذه الخطوة في المضمون والأهداف مع رؤى وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، نحو تحويل دبي إلى متحف مفتوح يجسد أصالة وعراقة القيم والهوية الثقافية الوطنية. ونحن على ثقة بأن هذا المشروع سيشكل دافعاً يشجع الفنانين على استكشاف طرق جديدة ومبتكرة لعرض أعمالهم أمام الجمهور".
 
بدوره، أكد عبدالله يوسف آل علي، المدير التنفيذي لمؤسسة القطارات في هيئة الطرق والمواصلات حرص الهيئة على إسعاد الجمهور من مختلف شرائح المجتمع ومنهم رواد المواصلات العامة وذلك من خلال المشاركة في إبراز لوحات فنية متحركة تضفي على مدينة دبي ألوانا من الفرح والبهجة تسرّ الناظرين وتعزّز الوجه السياحي للإمارة من خلال طرق مبتكرة ووسائل إبداعية تجعل من مترو دبي أيقونة للفرح المتنقّل كل يوم وهو يحمل على متنه أعدادا هائلة من الركاب من السكان والزائرين والسائحين.    
 
وتم الكشف عن القطار الذي يحمل صورة لتحفة فنية للفنان الإماراتي الكبير عبدالقادر الريس، الذي تمتاز أعماله بالرؤى الخلّاقة عبر إبداعاته التجريدية التي أصبحت مثالاً يحتذي به الفنانون الإماراتيون الشباب. وكانت بداياته مع الأعمال التشكيلية التي تستكشف جوهر الهوية الثقافية الوطنية والبيئة المحيطة به، وتطورت رؤيته لتبحث في الأبعاد الفنية الكامنة في الثقافة المحلية، ويستخدم تشكيلات لونية مستوحاة من العديد من العناصر، لتروي أعماله قصصاً مفعمة بالحياة على عربات قطار المترو وهو يجوب في أرجاء المدينة.
 
 
ويعكس عمل الفنان رشيد قريشي شغفه بتصاميم الرموز المنفذة بخطوط عربية دقيقة تجسد لغة عالمية يمكن لأي ناظر التفاعل مع جماليتها، حتى ولو لم يكونوا من متحدثي اللغة العربية. أما عمل الفنان صفوان داحول فهو جزء من سلسلة لوحات "الحلم" التي يعمل على تنفيذها منذ أكثر من عشرين عام، لتكون مرآة للآثار النفسية والجسدية التي تخلفها حياة العزلة والاغتراب والشوق بوصفها عنصراً أساسياً من التجربة الإنسانية بكافة مراحلها.
 
وتنسجم هذه المبادرة في مضمونها وأهدافها مع رؤى وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، نحو تحويل دبي إلى متحف مفتوح يمثل احتفاليّة بثقافة الإبداع في دولة الإمارات العربية المتحدة. وتتعاون "دبي للثقافة" مع هيئة الطرق والمواصلات في هذه السياق لتحويل ستة من محطات "مترو دبي" إلى متاحف.