البيانات
الصحفية

"الوكيل الأدبي".. وسيط يرتقي بالإبداع الفكري

28/06/2019

جلسة متخصصة نظمتها "دبي للثقافة"   

"الوكيل الأدبي".. وسيط يرتقي بالإبداع الفكري

 

[دبي – الإمارات العربية المتحدة، 28 يونيو 2019] – أقامت إدارة الآداب بهيئة الثقافة والفنون في دبي "دبي للثقافة" يوم الأربعاء الماضي 26 يونيوالجاري، جلسة حوارية بعنوان "الوكيل الأدبي.. مفهومه وأبعاده" في دبي مول (ريل سينما)، أدارتها الإعلامية صفية الشحي، وتحدَّث فيها الوكيل الأدبي مانع المعيني، مُسلطاً الضوء من خلالها على الأدوار المهمة التي يؤديها الوكيل الأدبي في سبيل تجويد الأعمال الأدبية، ما يفتح آفاق الإبداع الفكري، ويرسخ مفهوم الاقتصاد الإبداعي ضمن إطار الثقافة.

 

وتناولت الجلسة الحوارية -التي فتحت أبوابها للمختصين والكُتَّاب والأدباء والعاملين في مجالات الثقافة وعامة الجمهور- مفهوم الوكيل الأدبي، وأبرزت الدور المهم الذي يقوم به كوسيطٍ بين الكُتَّاب وجهات النشر، مُستعرِضةً نماذج بارزة لبعض الوكلاء الأدبيين في الغرب، والأدوار التي يقومون بها، كما ناقشت ولادة هذا المفهوم في الشرق، مُتناولةً الحقوق التي يضمنها للكاتب، ومتى يبدأ دوره وينتهي.

 

ومن خلال خبرته الواسعة ككاتب إماراتي يحفل رصيده بثمانية إصدارات في مختلف الأصناف الأدبية، ساهم مانع المعيني في تعزيز حضور العديد من الكُتاب ونشر موادهم الأدبية، ليثري بذلك الوعي بأهمية الوكيل الأدبي، مُطوِّعاً هذه الخبرات في إثراء تجارب الآخرين.

 

وتضمنت الجلسة فقرة كوميدية متميزة، شارك في تقديمها الفنانان المبدعان عبد الله بو عابد وعبد الله الجفالي، مزجا من خلالها الكوميديا بالأدب بطريقة ذكية وسلسة، ما أضفى روح المرح على الفعالية، وعكس دور الفن الهادف في توصيل الرسائل بأفضل صورة.

 

وحققت "دبي للثقافة" من خلال هذه الجلسة أهدافاً عدة، كان أبرزها إثراء فِكر المجتمع وأفراده بالمفاهيم الجديدة التي ترتقي بالإبداع الأدبي، والتعريف بِدَور الوكيل الذي يأخذ بيد الكاتب، ويرافقه في رحلته من النص وحتى النشر، مُساهماً في تقديم إبداعات أدبية عالية الجودة، غنية المضمون، واضحة الملامح، إضافةً إلى تسهيل تداول الإنتاجات الأدبية في الساحة لتصل إلى القراء بشكل سلس وواضح، ما يؤدي إلى توفير إصدارات قوية ومُنافسة وخالية من الأخطاء ضمن قوالب إبداعية مختلفة، وتجارب ثرية للموهوبين تساعدهم على تجويد أعمالهم الأدبية الجديدة.