البيانات
الصحفية

دبي للثقافة تبدأ العد التنازلي لنسخة مميزة من معرض سكة الفني 2019

10/03/2019

دبي للثقافة تبدأ العد التنازلي لنسخة مميزة من معرض سكة الفني 2019

نسخة سكة 2019 بعنوان "نافذة الفن والتسامح" احتفاءً بمبادرة عام التسامح

الهيئة تسلط الضوء على استعداداتها لدورة هذا العام في إطار موسم دبي الفني

 

المعرض يترجم رؤية الهيئة لتحقيق السعادة للمجتمع وحفز تطوير القطاعات الإبداعية

 

دبي الإمارات العربية المتحدة، 10 مارس 2019] مع بدء العد التنازلي لانطلاق "معرض سكة الفني 2019"، نظمت هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة)، الهيئة المعنية بشؤون الثقافة والفنون والتراث والآداب، لقاءً مع الفنانين المشاركين في معرض سكة الفني والإعلاميين، وتم التركيز خلاله على دورة هذا العام الذي يقام تحت رعاية سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس مجلس إدارة هيئة الثقافة والفنون في دبي.

 

وقال سعيد النابوده، المدير العام بالإنابة لهيئة الثقافة والفنون في دبي: "إدراكًا منا لسمة التعدد الثقافي في دولة الإمارات العربية المتحدة، واحترامها لكافة العقائد والثقافات، سيكون المعرض موجهًا لمحاور مفهوم التسامح. لذا اخترنا عنوان "نافذة الفن والتسامح" احتفاءً بمبادرة عام التسامح، حيث سيتم التركيز على التعدد الثقافي وروح الانسجام والنسيج المجتمعي القوي في دولة الإمارات العربية المتحدة. وسيحقق هذا المعرض الكثير من الأهداف الأخرى، وفي مقدمتها رعاية الفنانين في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة، وإتاحة الفرص المثالية لهم لعرض أعمالهم الفنية أمام جمهور محلي وعالمي واسع في إمارة دبي.. ليس هذا فحسب، بل سنقيم للفنانين العديد من الورش المتخصصة، تحت إشراف خبراء في مختلف المجالات، تحقيقًا لمهمتنا الهادفة لإيجاد الفرص للفنانين المبتدئين واحتضان المواهب وتشجيعها، من خلال توفير المنصات المثالية لهم لصقل مهاراتهم".

 

وقدم وليد أحمد رئيس لجنة موسم دبي الفني عرضًا توضيحيًا شاملاً حول النسخة التاسعة من معرض سكة الفني الذي يتم تنظيمه تحت مظلة موسم دبي الفني في نسخته السادسة التي تقام خلال شهري مارس وأبريل 2019، المبادرة الفنية السنوية التي أطلقتها دبي للثقافة، للاحتفال بالمشهد الإبداعي والثقافي المتنامي في الإمارة، وذلك من خلال باقة غنية من الفعاليات الفنية والثقافية المتميزة التي تقام على مدار شهرين كاملين في جميع أنحاء دبي، ويشمل ذلك المشاريع الفنية في الهواء الطلق، والمبادرات التفاعلية وورش العمل والمعارض وجلسات النقاش وفنون الأداء.

 

وستتواصل فعاليات معرض سكة الفني خلال الفترة من 16 إلى 24 مارس 2019، في حي الفهيدي التاريخي. وكان اللقاء مناسبة للتعريف بعدد من الفنانين المشاركين بدورة هذا العام من المعرض، وإجراء اللقاءات الصحفية معهم وتسليط الضوء على أعمالهم ومشاركاتهم السابقة.

 

وقال وليد أحمد: "سيسعى الفنانون الشباب إلى تجسيد رسالة المعرض من خلال أعمالهم الفنية التي تحث على المشاركة، وتدعو الآخرين للالتقاء على نفس الطريق، والاندماج معاً في بيئة تدعم الحوار والعيش المشترك. وسنضمن للزوار تجربة متكاملة مليئة بالمتعة والفائدة لجميع الفئات العمرية، وإلى جانب زيارة حي الفهيدي التاريخي، والتعرف على الكثير من معالمه التاريخية، مثل البيوت القديمة والسكك والمعارض الفنية، والفعاليات التي يجري تنظيمها طوال أشهر السنة، يمكنهم الاستمتاع بتجربة طعام مميزة والخيارات الشهية التي تقدمها الأكشاك المنتشرة في الحي. ويستطيع الزوار أيضًا المشاركة في ورش العمل وجلسات المحادثة، فضلاً عن التمتع بمجموعة مختارة من النشاطات المسائية التي ستنشر البهجة في المكان مع عروض بصرية وصوتية خلابة تستمر حتى الساعة الثامنة مساءً".

 

وفي بادرة تعد الأولى من نوعها هذا العام، يقدم معرض سكة الفني تجربتين منفصلتين ومترابطتين في آن معاً: "سكة نهاراً" الذي يحتفي بالأعمال والمعارض الفنية للمقيمين في حي الفهيدي التاريخي، و"سكة ليلاً" الذي يستضيف أنشطة ثقافية متعددة. وسيرحب الحي بزواره للتجول في أزقته واستشكاف معارض "سكة" المتميزة التي تبدأ من الساعة 11 صباحاً.

 

وفي العرض التوضيحي، أشار وليد إلى أن مشاركة هذا العدد الكبير من الفنانين المبتدئين، يعني تقديم فرصة مثالية للزوار للاطلاع على العديد من الأعمال الجميلة والمميزة التي يبدعها الفنانون المشاركون الذين يرون في المعرض فرصة فريدة كحاضنة لإبداعاتهم، ومنصة عالمية للتفاعل مع الخبراء والنقاد والجمهور من عشاق الفن، ما يعني حفزهم وتشجيعهم على المضي قدمًا في هذا المجال.

 

وتستقطب النسخة الجديدة مجموعه 23 فنانًا إماراتيًا هذا العام، أي ما يمثل 48 في المئة من العدد الإجمالي للفنانين المشاركين وقدرهم 48 فنانا من مختلف أنحاء العالم. وستكون أعمال الفنانين الإماراتيين جديرة بالاهتمام، لأنها تقدم نظرة معمقة على المشهد الفني في الإمارة.

 

ويقدم معرض سكة الفني هذا العام عدداً من المشاريع الخاصة منها "الإمارات على مفترق طرق" لمجموعة من طلاب جامعة زايد، تحت إشراف سابرينا دي ترك؛ بالإضافة إلى عدد من الأعمال التركيبية مثل "المانجروف"، و "الجذور النابضة"، وعربات الحقائب لريتشارد كيتلي ونكينساني ريلامبفو تحت إشراف حسان بيلو وأنكيتا جارغ، ومن تقديم "آجالا بروجيكت".

 

وستعمل دبي للثقافة على تسهيل وصول الجمهور إلى معرض سكة الفني، تأكيدًا على التزامها إزاء توفير العديد من الخيارات والبدائل من خلال تعاونها مع هيئة الطرق والمواصلات، وذلك لحرصها على مشاركة واستقطاب جميع شرائح المجتمع إلى المعرض. ويمكن للزوار الوصول إلى سكة من خلال حافلات النقل العام عن طريق محطة حافلات الفهيدي ومن خلال محطات المترو عن طريق محطة مترو الفهيدي، وسيارات الأجرة عبر تطبيقي "كريم" أو حتى باستخدام "العبرا" مقابل أقل من درهم واحد لكل رحلة.

 

ونسقت الهيئة أيضًا مع "كريم" لتقديم خصم خاص لزوار المعرض بنسبة 30٪ عند حجز سيارة أجرة باستخدام الرمز (SIKKA2019). ويسري هذا العرض من 16 إلى 24 مارس 2019 للحجوزات التي تتم الآن ولاحقًا عبر جميع أنواع السيارات باستثناء GO و UNCHR و BOX، مع خصم أقصى قدره 30 درهمًا لكل رحلة. وسيتم توفير خدمة صف السيارات في حي الفهيدي التاريخي على أساس أولوية الخدمة لمن يأتي أولاً.