"دبي للثقافة" تستعرض أحدث المعالم الثقافية والفنية للإمارة في سوق السفر العربي 2022 "دبي للثقافة" تستعرض أحدث المعالم الثقافية والفنية للإمارة في سوق السفر العربي 2022

هيئة دبي للثقافة والفنون
مجانًا - في متجر التطبيقات

عرض
X
Drag
10 مايو, 2022

"دبي للثقافة" تستعرض أحدث المعالم الثقافية والفنية للإمارة في سوق السفر العربي 2022

استعراض متحف الشندغة للاحتفاء بالتراث الإماراتي وتشجيع السياحة الثقافية
معرض يحتفي بفنانين من الإمارة في ركن مجلس كبار الشخصيات
التخطيط لإطلاق متحف الشندغة بجميع مراحله في الربع الرابع من العام الجاري
دعم الأعمال الإبداعية والمساهمة في تحقيق أهداف استراتيجية دبي للاقتصاد الإبداعي

دبي- الإمارات العربية المتحدة، 10 مايو 2022: في إطار جهودها لتعزيز مكانة الإمارة كمركز ثقافي رائد لاحتضان الفنانين ورواد الأعمال من جميع أنحاء العالم، ودعم السياحة الثقافية والاقتصاد الإبداعي في الإمارة، تستعرض هيئة الثقافة والفنون في دبي "دبي للثقافة" خلال مشاركتها في سوق السفر العربي 2022، الفعالية العالمية الرائدة لصناعة السياحة والسفر، أحدث المعالم الثقافية والفنية في الإمارة، وذلك ضمن جناح دائرة الاقتصاد والسياحة بدبي الذي يقام في مركز دبي التجاري العالمي، جناح رقم (11) القاعة رقم (3)، في الفترة من 9 إلى 12 مايو 2022.
وتحتفي "دبي للثقافة" خلال مشاركتها في معرض "سوق السفر العربي 2022" بمتحف الشندغة الذي يُعَدُّ أكبر متحف تراثي في دبي يوفر لزواره رحلة لاستكشاف مكنونات تراث الماضي الجميل، والاطلاع على صفحات من الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية في هذه المنطقة العريقة عبر مجموعة من البيوت التاريخية التي تحوّلت إلى أجنحه في المتحف تضم أحدث تقنيات العرض التفاعلي، بما فيها دار آل مكتوم، وبيت العطور وجناح الحياة البحرية، إضافة إلى جناح الأطفال الذي يقدم لهم تجربة تعليمية مشوقة تتناسب مع أعمارهم، والفعاليات الأخرى المخصصة لجميع أفراد العائلة. ومن المخطَّط افتتاح "متحف الشندغة" بجميع مراحله في الربع الرابع من العام الجاري 2022.
وفي تصريح لها أثناء زيارتها للمعرض، قالت هالة بدري، مدير عام "دبي للثقافة": تحرص "دبي للثقافة" على المشاركة في سوق السفر العربي انطلاقاً من أهمية هذا الحدث، حيث يُعَدُّ منصةً مهمةً تتيح للهيئة الترويج لمعالم دبي الثقافية أمام أعداد كبيرة من الزوار من مختلف أنحاء العالم، خاصة متحف الشندغة الذي يُعتبر مركزاً للمحافظة على الموروث الثقافي للمنطقة، ما يسهم في إبراز الوجه الحضاري للإمارة وتعزيز مكانتها كمركز عالمي للثقافة، حاضنة للإبداع وملتقى للمواهب، فضلاً عن تشجيع السياحة الثقافية إلى الإمارة".
وأضافت بدري: "تتخذ "دبي للثقافة" من المعرض أيضاً فرصةً للاحتفاء بالفنانين من المواطنين والمقيمين، وذلك تماشياً مع أولويتنا الاستراتيجية بدعم المواهب وتوفير المنصات المبتكرة لعرض إبداعاتها أمام جمهور عالمي وإتاحة آفاق جديدة أمامهم للنمو والازدهار، تأكيداً على مكانة الإمارة كمركز لانطلاق الطاقات الثقافية والفنية المبدعة. وهذا الأمر من شأنه أيضاً جذب الفنانين ورواد الأعمال والمستثمرين في الأعمال الإبداعية من حول العالم للاستفادة من فرص النمو والازدهار التي تتيحها المدينة، ما يسهم بدوره في رفد الصناعات الإبداعية في الإمارة، وصولاً إلى تحقيق مستهدفات استراتيجية دبي للاقتصاد الإبداعي بجعل دبي عاصمةً للاقتصاد الإبداعي بحلول 2026".
أثناء جولتها في المعرض، زارت بدري المنصات الخاصة بكل من دائرة الاقتصاد والسياحة وشرطة دبي والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي وطيران الإمارات وأبوظبي للسياحة، وذلك من أجل البحث في سبل التعاون بين الهيئة والمنصات التي تمت زيارتها خلال الجولة. كما تجولت بدري في جناح "دبي للثقافة" حيث اطّلعت على المعرض الفني الذي تنظمه الهيئة في ركن كبار الشخصيات، والذي يحتوي على عدد من مشاركات فنانين إماراتيين ومقيمين موهوبين.
يتضمن المعرض 4 لوحات أصلية ومنحوتة من سلسلة "القرقور" للفنان الإماراتي خالد البنّا التي تستوحي فكرتها من الألوان الزاهية لثياب النساء التقليدية وشباك الصيد الخليجية بالتعاون مع "مورو كوليكتيف". إضافة إلى لوحتين للفنان التشكيلي والمصور والنحّات الإماراتي مطر بن لاحج؛ الأولى بعنوان "خير الكلام فن" المكتوبة بخط مطر، ويعالج الفنان في تشكيلها نَظْم الأمثلة والحِكَم، مستحدثاً أسلوباً فنياً مميزاً لترجمة مثل هذه العبارات بأسلوب ومفهوم جديدين. أما اللوحة الثانية التي تحمل اسم "خير الأرض"، فيستخدم فيها بن لاحج الرمال الطبيعية في محاكاة للأرض، مختصراً عبرها علاقة الإنسان بالأرض.
دبي مدينة نابضة بالحياة، توفر لقاطنيها وزائريها تجارب فريدة للتعرف إلى تراثها المميّز وأصولها التاريخية العريقة عبر العديد من الفعاليات الثقافية والأنشطة التراثية التي تتألق فيها روعة تقاليدها الأصيلة. وانطلاقاً من مسؤوليتها الثقافية، تلتزم "دبي للثقافة"، بوصفها الجهة الحكومية المؤتمنة على قطاع الثقافة والفنون في دبي، بصون التراث الثقافي المادي وغير المادي للإمارة ونقله عبر الأجيال والاحتفاء به، متيحةً أمام الجميع إمكانية الوصول إلى مفرداته الرائعة، ومحفّزةً مشاعر الفخر والانتماء الوطني في نفوسهم.

حمّل تطبيقنا

Mobile Rotate For an optimal experience, please
rotate your device to portrait mode.