هيئة دبي للثقافة والفنون
مجانًا - في متجر التطبيقات

عرض
X
Drag

سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم

رئيسة هيئة الثقافة والفنون في دبي وعضو مجلس دبي

تضطلع سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم بدور محوري في دعم الثقافة والفنون منذ انطلاق مسيرتها المهنية في القطاع الحكومي مع هيئة الثقافة والفنون في دبي التي تأسست في العام 2008. ومع ترقيها في سلّم العمل الوظيفي، كان لسموها بصمة واضحة في إطلاق مجموعة من المبادرات التي رسّخت مكانة الهيئة كراعية للثقافة والفنون في دبي وجهة مؤثرة في مستقبل الصناعات الإبداعية.

وبصفتها فنانة أيضًا، يكمن شغف الشيخة لطيفة في تلك المساحة التي تتلاقى فيها الثقافة والإبداع مع التكنولوجيا والابتكار والتصميم. شغفٌ وظفته من خلال موقعها كرئيس لهيئة دبي للثقافة والفنون وعضو في مجلس دبي، لإثراء وتحفيز التكامل المتبادل بين تلك القطاعات.
تعي سموها أهمية الموروث الثقافي الغني ودور الماضي والحاضر في بناء مستقبل الثقافة، ضمن إطار سعيها المتواصل لبناء نظام حيوي مستدام لقطاع الصناعات الإبداعية، استجابة لرؤية والدها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لجعل دبي مركزًا ثقافيًا عالميًا
حيث تعمل سموها انطلاقًا من موقعها في دبي للثقافة على ترسيخ مكانة دبي كوجهة ثقافية رائدة في المنطقة والعالم، مستلهمة رؤية والدها الاستثنائية وسعيه المتصل على مدى خمسين عامًا لتكون دبي حاضرة عالمية مزدهرة. إذ ينصب طموح سمو الشيخة لطيفة على تحقيق طموحات دبي في مجالات الاقتصاد الإبداعي، وتمكين البنى اللازمة لتعزيز الإنتاج الثقافي والابتكار، ضمن إطار العمل الحكومي الأوسع للإمارة والهادف إلى جعل الثقافة والفنون جزءًا لا يتجزأ من إيقاع الحياة اليومية.
يحتل الإنسان موقع الصدارة في رؤية سموها، حيث تولي جل دعمها ورعايتها للمبادرات الثقافية-المجتمعية التي تساهم في نمو البيئة والبنية التحتية للقطاع الثقافي في دبي وإدماج الثقافة في القطاعات العامة.
من هنا أطلقت هيئة الثقافة والفنون في دبي، برعاية وتوجيه من سموها، "موسم دبي الفني" كمبادرة واسعة النطاق لإتاحة فرص متكافئة للمبدعين المحليين والإقليميين لعرض إبداعاتهم وصقل مواهبهم ومهاراتهم، على اختلاف مراحل تطورهم الإبداعي. وتنضوي تحت راية "موسم دبي الثقافي" فعاليات فنية بارزة منها: "آرت دبي"، معرض الفنون الدولي الرائد على مستوى المنطقة؛ معرض "سِكّة" الفني الذي يشرف على إعداده الفنانون الإماراتيون والإقليميون، و"مهرجان طيران الإمارات للآداب"، وغيرها من الفعاليات العديدة. وكذلك يمتد إطار رعاية سموها ليشمل "أسبوع دبي للتصميم"، أكبر مهرجان إبداعي من نوعه في المنطقة.
وانطلاقًا من منصبها كنائب رئيس مؤسسة الإمارات للآداب المعنية بتنظيم "مهرجان طيران الإمارات للآداب"، تكرّس سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم جهودها لدعم الحركة الأدبية وتشجيع ثقافة القراءة في المجتمع. وفي سبيل ذلك، أطلقت سموها مجموعة من المبادرات الهادفة إلى تجديد وتحديث مكتبات دبي العامة، وتحويلها إلى مدارس من صلب حياة تحفز على تبادل المعرفة وتذكي روح الإبداع.
تقوم رؤية سمو الشيخة لطيفة على إيمانها الراسخ بأن أفكار وإبداع أبناء دبي هو القوة الدافعة لبناء اقتصادها القائم على الإبداع والابتكار. وتحقيقاً لذلك، ترأست سموها العديد من المبادرات المتميّزة بما فيها "كريتوبيا"، المنصّة الافتراضية المخصصة لاستقطاب ودعم روّاد الأعمال في المجالات الإبداعية، إلى جانب نشر برامج التطوير المهني، تشجيع العمل التطوعي، وتقديم الاستشارة للخريجين الجدد.
تحمل سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم درجة الماجستير في إدارة الأعمال مع مرتبة الشرف، كما أنها خريجة بكالوريوس علوم الأعمال في التسويق من جامعة زايد. وقد شاركت سموها في العديد من برامج التدريب القيادية كبرنامج محمد بن راشد لإعداد القادة، وتدربت في شركة دبي القابضة قبل انضمامها لهيئة دبي للثقافة والفنون.

اقرأ المزيد
التالي

هالة بدري

مدير عام هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة)

حمّل تطبيقنا

Mobile Rotate For an optimal experience, please
rotate your device to portrait mode.