أيقونة الثقافة

سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم

تضطلع سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم بدور محوري في دعم الثقافة والفنون والتعليم التكنولوجيا في دولة الإمارات العربية المتحدة. وانطلاقاً من موقعها كرئيس لهيئة دبي للثقافة والفنون، تعمل سموّها على تحفيز التكامل بين هذه القطاعات المختلفة.

 

وتلتقي مقاربة سمو الشيخة لطيفة نحو تحقيق طموحات دبي في مجالي الاقتصاد الإبداعي وتمكين البنى اللازمة لتعزيز الإنتاج الثقافي مع إطار العمل الحكومي الأوسع للإمارة الهادف إلى جعل الثقافة والفنون جزءاً لا يتجزأ من إيقاع الحياة اليومية. وفي هذا السياق، يحتل الأفراد موقع الصدارة في رؤية سموّها، حيث تولي شتى أنواع الدعم والرعاية للمبادرات الثقافية والمجتمعية التي من شأنها المساهمة في نمو البيئة والبنية التحتية للقطاع الثقافي في دبي.

 

وكانت هيئة دبي للثقافة والفنون، تحت رعاية سمّوها، قد أطلقت موسم دبي الفني الذي تنضوي تحته فعاليات فنية بارزة منها: "آرت دبي"، معرض الفنون الدولي الرائد على مستوى منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا؛ ومعرض "سكة" الفني، المبادرة السنوية الأبرز لدعم المواهب الفنية الإماراتية والإقليمية. كما تقام أيضاً تحت رعاية سموّها مجموعة من المبادرات أخرى من المبادرات وهي: "أسبوع دبي للتصميم"، المهرجان الإبداعي الأكبر في المنطقة؛ ومعرض الخرّيجين العالمي، أول معرض دولي مخصص لعرض مشاريع الخريجين من أبرز الجامعات العالمية في قطاعي التصميم والتكنولوجيا.

 

انطلاقاً من منصبها كنائب رئيس مؤسسة الإمارات للآداب المعنية بتنظيم مهرجان طيران الإمارات للآداب، تكرّس سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد أل مكتوم جهودها لرفع الوعي الثقافي والمعرفي وتشجيع الأفراد على التعلّم وغرس ثقافة القراءة في عقولهم. وفي هذا الصدد، أطلقت سموّها مجموعة من المبادرات الهادفة إلى تجديد وتحديث مكتبات دبي العامة، ضمن جهود "هيئة دبي للثقافة والفنون" في هذا المضمار.

 

وتقوم رؤية سمو الشيخة لطيفة، الهادفة إلى بناء اقتصاد قائم على الإبداع والابتكار في إمارة دبي، على إيمانها الراسخ بأن ثقافة الازدهار والابتكار تستند إلى الأفكار الملهمة لدى أفراد المجتمع. وتحقيقاً لذلك، ترأست سموّها عدداً من المبادرات المتميّزة بما فيها "كريتوبيا"، المنصّة الافتراضية المخصصة لدعم وتطوير وجذب المواهب وروّاد الأعمال في المجتمع الإبداعي. كما تحرص سموها على بذل كافة الجهود للارتقاء بمستوى برامج التطوير المهني ومبادرات الخدمات المجتمعية وبرامج توجيه الخريجين الجدد.

 

وتنهل سمّوها في سياق عملها على ترسيخ مكانة دبي كوجهة ثقافية رائدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من رؤية والدها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والطموح الذي غرسه فيه جدّها المغفور له بإذن الله الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم.

 

وتحمل سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم شهادة ماجستير إدارة الأعمال التنفيذية مع مرتبة الشرف وشهادة بكالوريوس في علوم الأعمال بتخصص التسويق من "جامعة زايد"، وقد شاركت سموّها في العديد من برامج التدريب الإدارية. وبدأت سموّها مسيرتها المهنية منذ تأسيس الهيئة في عام 2008.


​