أيقونة الثقافة

ظاعن شاهين

يشغل ظاعن شاهين النعيمي منصب مستشار لهيئة دبي للثقافة والفنون،

 حيث تتركز مسؤولياته على المساهمة في وضع إطار تنظيمي لقطاعي الثقافة والفنون انسجاماً مع الأهداف الاستراتيجية لخطة دبي 2021.

بالإضافه للعمل على دعم توجه الهيئة لتحسين أنماط حياة الأفراد في دبي من خلال المبادرات والمشاريع الفنية والثقافية المتواصلة وفقاً لرؤية القيادة الرشيدة لدبي كمدينة ينعم أهلها بالسعادة، ووجهة تسهم بتمكين أفراد مجتمعها ودعم مواهبهم الإبداعية.

ويحفل سجل المستشار ظاعن شاهين، الصحافي والناقد والشاعر البارز، بالإنجازات الهامة طوال ما يقرب عقدين من مسيرته المهينة الغنية التي ساهم خلالها في إثراء الحراك الثقافي والإعلامي في دبي،

حيث شغل سابقاً منصب المدير التنفيذي لقطاع النشر في مؤسسة دبي للإعلام منذ العام 2010 إلى العام 2015،

 وفقاً للقرار الصادر عن سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي رئيس مؤسسة دبي للإعلام. كما شغل أيضاً منصب رئيس التحرير لصحيفة البيان لمدة عشرة أعوام من العام 2005 حتى عام 2015،

وقد قام خلال تلك الفترة بنهضة شاملة في فكر الصحافة الحديثة فقد أدخل أول صالة تحرير عربية دون استخدام الورق في الانتاج قبل الطباعي تعمل بشكل متكامل وفق أحدث أساليب العمل الإلكتروني

لتصبح "البيان" في عهده أول صحيفة عربية تعتمد على أتمتة صالة التحرير في تجربة فريدة في هذا المجال لتطبق بشكل كامل أول صالة تحرير عربية دون استخدام الورق في الانتاج قبل الطباعي.

تخرج ظاعن شاهين من قسم الإعلام بجامعة الإمارات التي حصل منها على درجة البكالوريوس في العام 1984، وهو حاصل على دبلوم عال في الصحافة الاقتصادية من جامعة بوسطن الأميركية،

وقد التحق بالعمل الصحافي لدى البيان في العام نفسه، حيث بدأ معها محررًا في قسم الشؤون المحلية، ثم ترأس قسم المراجعة والتدقيق اللغوي، وانتقل بعدها إلى رئاسة القسم الرياضي،

ثم تولى رئاسة إدارة الثقافة والمنوعات. وبعدما اكتسب خبرات واسعة في مختلف مجالات العمل الصحافي، تم تعيينه نائبًا لرئيس التحرير في العام ثم رئيسًا للتحرير في العام 2005.

كما يعدّ شاهين أيضاً من أبرز الشعراء والنقاد في دولة الإمارات، وانطلقت مسيرته الشعرية في مطلع الثمانينيات، حيث كانت بدايته الحقيقية في مجال النشر من خلال ديوانه الشعري الأول

 بعنوان «آية للصمت» في العام 1990، لتتوالى إصداراته بعد ذلك، وكان من أهمها: مجموعة مقالات تحت عنوان "أشياء ليست للبيع" في العام 1992،

 ودراسة نقدية حول فنية القصيدة عند شعراء النبط في الإمارات بعنوان "نقوش على أبواب النبط" في العام 1995، وديوان شعري بعنوان "أتهجّاك حلماً"، فضلاً عن أحدث إصداراته في العام 2016 "فضاءات الإبداع في أشعار فزاع".

 

ويُعد ظاعن شاهين عضواً في العديد من المؤسسات الصحافية والثقافية، ومنها مجلس إدارة مؤسسة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وندوة الثقافة والعلوم بدبي،

 وجمعية اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، وجمعية الصحافيين بالدولة، وهو أيضاً الأمين العام المساعد لشؤون التدريب باتحاد الصحافة الخليجية،

وعضو الاتحاد العام للكتاب العرب، وعضو مجلس إدارة جائزة الصحافة العربية، واختير أخيرًا في عضوية المجلس الاستشاري للغة العربية.

وفاز شاهين بوسام وزير الداخلية لخدمة المجتمع ، و في شهر مارس من العام 2013 حل في المرتبة 43 على لائحة "أقوى 500 شخصية عربية وفي أول دخول له على اللائحة الشهيرة،

التي تصدرها مجلة "أرابيان بزنس" سنوياً، حل في المرتبة 13 بين الشخصيات الإماراتية التي بلغ عددها على اللائحة 82 شخصية، ما يعادل 20% من إجمالي أقوى الشخصيات في العالم العربي.