البيانات
الصحفية

سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم تعلن عن توسعة نطاق "معرض سكة الفني" ليشمل فناني دول مجلس التعاون الخليجي في دورته المقبلة

 23/03/2015

  • سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم تعلن عن توسعة نطاق "معرض سكة الفني" ليشمل فناني دول مجلس التعاون الخليجي في دورته المقبلة
  • سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم تعلن عن توسعة نطاق "معرض سكة الفني" ليشمل فناني دول مجلس التعاون الخليجي في دورته المقبلة
  • سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم تعلن عن توسعة نطاق "معرض سكة الفني" ليشمل فناني دول مجلس التعاون الخليجي في دورته المقبلة

قامت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس مجلس إدارة "هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)"، بالإعلان عن توسعة نطاق "معرض سكة الفني" الذي تنظمه الهيئة ويتضمن برنامجاً متكاملاً من الأعمال الفنية التي تم تكليف نخبة من ألمع المواهب الإماراتية والمحلية بتنفيذها، ليشمل أعمالاً لفناني دول مجلس التعاون الخليجي في دورته المقبلة. 

جاء ذلك خلال جولة قامت بها سموها في المعرض الذي تنظمه "دبي للثقافة" في حي الفهيدي التاريخي ببر دبي، وتختتم فعالياته في 24 مارس 2015. 

ويستضيف "معرض سكة الفني"، الذي استقطب أكثر من 9300 زائر حتى اليوم، 50 فناناً إماراتياً ومقيماً بالإضافة إلى 3 مجموعات متنوعة ومبادرتين فنيتين؛ وهو يسهم في إثراء الذائقة الفنية للجمهور عبر سلسلة من البرامج التي تقام في مناطق متنوعة من المدينة وتشمل مشاريع الفنون البصرية، والموسيقى، والعروض الحية، وفنون الفيديو، وورش العمل، وغيرها الكثير. ويمثل معرض "سكة" الفني بداية موسم دبي الفني الثاني، المبادرة الشاملة التي أطلقتها "دبي للثقافة" وتجمع تحت مظلتها أهم وأكبر الفعاليات الإبداعية التي تقام في دبي. 

بهذه المناسبة قالت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم: "إنه لمن دواعي سرورنا أن نفتح باب المشاركة في معرض ’سكة‘ الفني أمام فناني دول مجلس التعاون الخليجي، موسّعين بذلك نطاق هذه المبادرة الهامة لتشمل أعمالاً سيتم تكليف مجموعة من الموهوبين في المنطقة بتنفيذها. ولطالما شكل المعرض احتفاليةً حقيقية بغنى المواهب التي تحتضنها دولة الإمارات العربية المتحدة، ونحن ماضون قدماً في الارتقاء بالدور الجوهري الذي يلعبه في تعزيز الحراك الفني في المنطقة من خلال تشجيع المواهب الفنية في الخليج نحو إبداع أعمال فنية تعبّر بصدق عن الهوية العربية الأصيلة للمنطقة".

وأضاف سموّها: "يقدم معرض ’سكة‘ منطلقاً مثالياً للفنانين الشباب يتيح لهم إمكانية التعبير عن فكرهم الفني المتفرّد وملكاتهم الإبداعية المميزة من خلال تنفيذ الأعمال الفنيّة التي يتم تكليفهم بها ووضع بصمتهم الخاصة عليه. وأصبح الحدث الملتقى الأول لمجتمع الفنانين في دولة الإمارات العربية المتحدة، وساهم في الوقت ذاته في تفعيل تواصل مختلف فئات المجتمع من المشهد الفني المزدهر من خلال المبادرات والأنشطة التي يجري تنظيمها على هامش الحدث في كافة أرجاء المدينة. وفي الوقت الذي نحتفل فيه بموسم دبي الفني الثاني، يمثّل معرض ’سكة‘ الفني وجهة مثالية للتعرف على إبداعات فنانينا، ومنحها التقدير والاهتمام الذي تستحقه". 

واختتمت سموّها بالقول: "نتطلع قدماً إلى تقديم هذه المنصّة الإبداعية الهامة لتستفيد منها جميع المواهب الفنية المميزة في دول مجلس التعاون الخليجي، انطلاقاً من إرثنا الثقافي المشترك، والروابط القوية التي تجمع بيننا على مختلف المستويات".  

يستقي معرض "سكة" اسمه من الممرات والأزقة التي تربط بين البيوت التاريخية في دبي، بما يرمز إلى تطلعات الفنانين الشباب الذين يبذلون كل ما بوسعهم للمضي قدماً وتحقيق التطور في حياتهم المهنية ومسيرتهم الإبداعية من خلال مشاركتهم في هذا الحدث الرائد. يذكر أن جميع فعاليات المعرض مفتوحة مجاناً أمام الجمهور.