البيانات
الصحفية

الأساطير.. جماليات ورموز تتهادى على طاولة "دبي للثقافة"

14/10/2019

جلسة حوارية تناقش توظيفها في الأدب وفي الرواية الإماراتية

الأساطير.. جماليات ورموز تتهادى على طاولة "دبي للثقافة"

 

تهدف لإثراء فِكر المجتمع وأفراده بالمفاهيم الأدبية الغنية

 

دبي الإمارات العربية المتحدة: 14 أكتوبر 2019: تنظم إدارة الآداب في هيئة الثقافة والفنون في دبي جلسة حوارية بعنوان "الأساطير.. وتوظيفها في الأدب" يشارك فيها كل من الدكتور محمد حسن عبدالحافظ، رئيس قسم الدراسات والبحوث في مركز التراث العربي بالشارقة، والناقد والأديب الدكتور صالح هويدي، والدكتورة بديعة الهاشمي أستاذ مساعد في قسم اللغة العربية وآدابها بجامعة الشارقة، وتديرها الكاتبة أسماء الزرعوني، وذلك يوم الخميس 17 أكتوبر المقبل في ريل سينما- دبي مول، في تمام الساعة العاشرة والنصف صباحاً.

 

 وتتضمن الجلسة الحوارية عدة محاور يجول فيها المتحدثون في عوالم الأساطير، ويناقشون في المحور الأول توظيف الأسطورة في الأدب، ويتطرقون لتاريخ الأساطير والحكايات والخراريف، وكيف تناولتها الحضارات في مجالاتها الأدبية سواء كانت شعرية أو قصصية، ليصلوا إلى العصور الحديثة وكيفية توظيف الأساطير فيها.

وفي المحور الثاني، يتطرق المتحدثون للحديث عن جماليات الأسطورة والرمز في الشعر العربي المعاصر، بما في ذلك من جماليات التشبيه والوصف والرسائل المتناولة بصورة رمزية، وعادةً ما تكون الرموز إنسانية أو كونية أو حيوانية أو جماد، ويركز المتحدثون على مصدر الجمالية الناتج من دمج الكلمات الشعرية مع الوصف والسرد القصصي، الذي يعطي تشويقاً ومعنى أعمق لرمز الأسطورة.

ويتناول المحور الثالث كيفية توظيف الأسطورة في الرواية الإماراتية، لا سيما وأن الأدب الروائي في الإمارات جديد التناول، ولم يمضِ عليه فترة طويلة منذ نشأة الدولة، ورغم ذلك، فهناك أعداد لا بأس بها من الروايات التي تناولت شيئاً من الأساطير والحكايات المحلية، كما أنّ هناك من تناول قصصاَ من التاريخ واقعية كانت أم خيالية، ولاقت الأساطير في الآونة الأخيرة اهتماماً أكبر من قبل بعض الكتّاب الإماراتيين.

وفي المحور الرابع يناقش المتحدثون مفهوم الأسطورة المتعدد، ليقدموا شرحاً وافياً لتلك المفاهيم وتفاصيلها ودلالاتها. ويتخلل الجلسة حضور الحكواتي أحمد يوسف الذي سيقدم فقرة ترفيهية غنية تتضمن حكايات وأساطير بطريقة إبداعية ملهمة.

 

وتسعى هيئة الثقافة والفنون في دبي من خلال هذه الجلسة إلى إثراء فِكر المجتمع وأفراده بالمفاهيم الأدبية الغنية، وتعزيز التلاقح الفكري في مختلف مجالات الإبداع من خلال اللقاءات والجلسات الحوارية المستمرة التي تجمع أبرز المختصين في مجالات الأدب، ما يؤدي لتبادل الخبرات والمهارات الفكرية.

 

وتلتزم "دبي للثقافة" بإثراء المشهد الثقافي لإمارة دبي انطلاقًا من تراث دولة الإمارات العربية المتحدة، وتعمل على مد جسور الحوار البنّاء بين مختلف الحضارات والثقافات، لتعزيز مكانة دبي كمدينة عالمية خلاقة ومستدامة للثقافة والتراث والفنون والآداب، وتمكين هذه القطاعات وتطوير المشاريع والمبادرات الإبداعية والمبتكرة محلياً وإقليمياً وعالمياً.