البيانات
الصحفية

Islamic-Creative-Economy-Competition

 16/10/2018

  • Islamic-Creative-Economy-Competition
  • Islamic-Creative-Economy-Competition
  • Islamic-Creative-Economy-Competition

"دبي للثقافة" تعلن عن مسابقة الاقتصاد الإبداعي الإسلامي بالشراكة مع مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي

 

  • المسابقة تهدف إلى ترسيخ مكانة دبي كمركز عالمي للاقتصاد الإسلامي وتوطيد الشراكة الاستراتيجية مع مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي

     

    [دبي - الإمارات العربية المتحدة، 15 أكتوبر 2018] - أطلقت هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة)، الهيئة المعنية بشؤون الثقافة والفنون والتراث والآداب في الإمارة، بالشراكة مع مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، مسابقة عالمية تحت اسم "مسابقة الاقتصاد الإبداعي الإسلامي". التي صممت بهدف تسليط الضوء على الأفكار الإبداعية المبتكرة التي تسعى إلى تقديم تعريف جديد للروابط التي تجمع بين الثقافة والتجارة والتكنولوجيا، إضافة إلى دعم الفنانين والمبتكرين ورواد المشاريع على التعبير عن رؤاهم الفنية والإبداعية. وتم استلام ما يقارب 130 ترشيح من الذين يجدون في تراث الثقافة الإسلامية مصدر إلهام لهم، وتقديم أفكار لأعمال وأنشطة ترتبط بالاقتصاد الإبداعي. وسيتم الإعلان عن الفائزين يوم 30 أكتوبر المقبل، خلال القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي التي ستستضيفها إمارة دبي.

     

    وقال سعيد النابوده، المدير العام بالإنابة لهيئة الثقافة والفنون في دبي: "إننا في دبي للثقافة نحرص على تناغم وتكامل أنشطتنا ومبادراتنا مع توجيهات قيادتنا الرشيدة، ورؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي – "رعاه الله"، وذلك في تعزيز مكانة مدينة دبي كعاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي. وإننا نؤمن بأن الاقتصاد الإبداعي الإسلامي يلعب دورًا مهمًا في تحقيق هذه المهمة، لاسيما وأنه يمثل جانبًا مهمًا من "نمط الحياة الإسلامية"، والذي تم اختياره من قبل مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، كأحد الأركان الاستراتيجية ، إلى جانب "التمويل الإسلامي" و"الصناعة الحلال".

     

    وأضاف النابوده: "وحرصاً منا في دبي للثقافة بأن نتولى قيادة الاقتصاد الإبداعي، وذلك من خلال إيجاد الأطر الملائمة لنموه. حيث نقوم بتنظيم ودعم مجموعة متنوعة من الفعاليات والمبادرات والشراكات، لتعزيز المواهب وتشجيع التعاون والتنسيق بين الصناعات الإبداعية، بترسيخ سمعة دبي كعاصمة ثقافية عالمية. إن شراكتنا مع مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي تمثل دعمًا قويًا لهذه الرؤية، وتسلط الضوء على المهمة المتكاملة لتعزيز رؤية دبي الجديدة كعاصمة لنمط الحياة الإسلامية. كما إننا نتشرف بالإعلان عن الفائزين في مسابقة الاقتصاد الإبداعي الإسلامي خلال الدورة المقبلة من القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي، في الوقت الذي نتطلع فيه إلى مواصلة بناء البيئة المثالية التي تمكّن الأفراد والصناعات الإبداعية على التقدم وتحقيق الازدهار والنمو بوتيرة متواصلة".

     

    وبدوره، أكد سعادة عبد الله محمد العور المدير التنفيذي لمركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي أن إطلاق "مسابقة الاقتصاد الإبداعي الإسلامي" التي تأتي ثمرةً للشراكة الاستراتيجية والتعاون الوثيق بين هيئة الثقافة والفنون والمركز، من شأنه المساهمة في تقديم دعم غير محدود لاستراتيجية مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، والتي اعتبرت نمط الحياة الإسلامي أحد الركائز الرئيسية الثلاث المستهدفة خلال السنوات المقبلة، كما تسهم في تشجيع المبتكرين وأصحاب الأفكار المبدعة في دعم التوجه الوطني نحو بناء اقتصاد قائم على المعرفة."

     

    وأضاف سعادته: "إننا ندرك أن نمو الاقتصاد الإسلامي يقوم على أساس استعادة وإحياء الثقافة الإسلامية، فالغالبية العظمى من الشعوب المسلمة هي من الشباب الذين يشكلون قوة استهلاك وإنتاج هائلة، وقوة وجدانية تريد التعبير عن ذاتها من خلال الفنون والهوايات والإبداعات.

     

    وقال إن تأثير الثقافة الاقتصادية الإسلامية لا يتوقف فقط عند المسلمين، بل يطال أيضاً قطاعات واسعة من المستثمرين، فقطاعات الاقتصاد الإسلامي التي تلامس وجدان أكثر من 1.6 مليار مسلم حول العالم، ما زالت تعتبر ناشئة وقابلة لاستقبال المزيد من الاستثمارات، لذا فلا حدود للاستثمار في القطاعات الثقافية والفنية للاقتصاد الإسلامي فهي ليست قطاعات ناشئة فقط، بل تنتظر من يطورها ويربط بين عراقتها ومعاصرتها في سياق فني جديد وثقافة جديدة، ولذلك صممت "مسابقة الاقتصاد الإبداعي الإسلامي" بحيث تسلط الضوء على الأفكار الإبداعية المبتكرة التي تقدم تعريفاً جديداً للروابط التي تجمع بين الثقافة والتجارة والتكنولوجيا، إضافة إلى دعم الفنانين والمبتكرين ورواد المشاريع على التعبير عن رؤاهم الفنية والإبداعية.

     

    وفي العام 2017، أطلق مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي استراتيجيته الجديدة للاقتصاد الإسلامي (2017-2021)، والتي تركز على تحديد مؤشرات الأداء الرئيسية الجديدة، لرصد نمو ثلاثة قطاعات أساسية للاقتصاد الإسلامي، وهي: "التمويل الإسلامي" و"الصناعة الحلال" و"نمط الحياة الإسلامية" التي تشمل الثقافة والفن والأزياء والسياحة العائلية، إضافة إلى قياس مدى مساهمتها في الاقتصاد الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة. ويعتبر الاقتصاد الإسلامي المعرفي والرقمي والمعايير المرتبطة به بمثابة حجر الزاوية الذي يدعم هذه القطاعات الرئيسية من أجل تحقيق رؤية القيادة الإسلامية الاقتصادية.

     

    وفي الإطار الأشمل لهذه الاستراتيجية الجديدة، فقد عمل مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي بالتعاون مع "دبي للثقافة"، في إطلاق عدد من المبادرات لتعزيز الرؤية الجديدة لدبي كعاصمة لنمط الحياة الإسلامية. واستناداً إلى دراسة استمرت عامًا كاملاً حول تقرير الاقتصاد الإبداعي الإسلامي، والاستبيان الشامل للمقيمين في المدينة، قدمت دبي للثقافة رسمياً خمس مبادرات تتعلق بـِ"نمط الحياة الإسلامية".

     

    وفي إطار الجهود المتواصلة التي تبذلها "دبي للثقافة" لترويج الثقافة الإسلامية خارج الدولة، فقد أطلقت في عام 2017 كتاب "رؤى عالمية حول الاقتصاد الإبداعي الإسلامي" في مدن مختلفة كمدينة دبي ولندن وملبورن، وتضمن مقابلات تعرض آراء ووجهات نظر الخبراء المحليين والدوليين، حول السبل الكفيلة لتعزيز مكانة دبي كمركز دولي للاقتصاد الإبداعي الإسلامي. بالإضافة إلى ذلك، في عام 2016 نظمت "دبي للثقافة" معرض العملات الإسلامية بالتعاون مع المتحف الإسلامي في أستراليا.

     

    يذكر أن دبي للثقافة تلتزم بإثراء المشهد الثقافي لإمارة دبي انطلاقًا من تراث دولة الإمارات العربية المتحدة، وتعمل على مد جسور الحوار البنّاء بين مختلف الحضارات والثقافات، لتعزيز مكانة دبي كمدينة عالمية خلاقة ومستدامة للثقافة والتراث والفنون والآداب، وتمكين هذه القطاعات وتطوير المشاريع والمبادرات الإبداعية والمبتكرة محلياً وإقليمياً وعالمياً.

     

    للمزيد من المعلومات حول مبادرات ومشاريع الهيئة يمكن زيارة الموقع :www.dubaiculture.gov.ae

    أو متابعة صفحتنا على الفيسبوك  www.facebook.com/DubaiCultureArtsAuthority

    وتويتر@dubaiculture

    ويوتيوب www.youtube.com/user/DubaiCulture

    وإنستغرام @dubaiculture.