البيانات
الصحفية

International Day of Older Persons

 17/11/2015

  • International Day of Older Persons
  • International Day of Older Persons
  • International Day of Older Persons
في إطار احتفالها بيوم "المسن العالمي" الموافق للأول من شهر نوفمبر من كل عام، وكجزء من مشاركتها السنوية في فعاليات المبادرة الوطنية "أنتم في قلوبنا"، رعت هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)"، الهيئة المعنية بشؤون الثقافة والتراث في الإمارة،  مناسبةً احتفالية لكبار السن المواطنين وذويهم، في قرية التراث بدبي، بحضور كلاً من الشيخة/ فاطمة بن حشر بن دلموج آل مكتوم" سعادة/ خالد خليفة آل ثاني نائب الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصر ،الدكتورة سلوى السويدي مدير مركز ملتقى الأسرة" الدكتور المحاضر سيف البدواوي" ، السيد/ صالح الحمادي مدير إدارة قرية التراث إلى جانب عدد من موظفي وموظفات هيئة دبي للثقافة والفنون و مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر.
 
وتضمّن برنامج الاحتفالية توزيع الهدايا على كبار السن، وتنظيم مجموعة من العروض الفلكلورية من التراث الإماراتي الشعبي، وأداء الرقصات والأهازيج الشعبية، حيث قام موظفي وموظفات الهيئة بالترحيب بكبار السن وذويهم، وتم تقديم القهوة العربية والتمر والأكلات الشعبية للحضور، خلال المناسبة تم عرض الحرف اليدوية، ونقش الحناء، وغير ذلك.
 
وشهدت الاحتفالية تنظيم جلسات حوارية تراثية مع كبار السن وذويهم، حيث شارك كبار السن خبراتهم والدورس المستفادة من تجاربهم في الحياة مع موظفي وموظفات الهيئة. وسلّطوا الضوء على أساليب العيش والحياة التي عاشوها خلال العقود الماضية، وناقشوا مواضيع التطور والرفاهية المُعاشة من جيل الإماراتيين اليوم، من حيث طريقة العيش والعمل والتواصل. وقدّم الشّياب نبذة مختصرة للحضور حول الطرق التي ابتكروها في الماضي للتعايش مع قسوة المناخ، ومغامرات رحلات الغوص والصيد. وتحدثت الجدّات عن تجاربهن في الحياة ومسؤوليات المرأة تجاه الأسرة في ذلك الوقت، ومسؤولياتها في الوقت الحالي، وتم عرض فلم وثائقي عن الحياة في الماضي خلال فترة الخمسينات.
 
وفي تعليق له حول الموضوع قال صالح الحمادي مدير إدارة قرية التراث بهيئة دبي الثقافة والفنون: "ترعى هيئة دبي للثقافة والفنون، هذا الحدث في كل عام، في إطار فعاليات المناسبة السنوية العالمية: اليوم العالمي للمسنين، وضمن مشاركتها في كل عام في فعاليات مبادرة أانتم في قلوبنا، وترسيخاً لتوجهاتها بتعزيز التنمية المجتمعية، وتمكين جميع فئات المجتمع، وبالذات، فئة كبار السن؛ الذين كان لهم دور كبير وإسهامات عظيمة مع الآباء المؤسسين، في الوصول بنا إلى أمجاد الحاضر، تحت ظل ورعاية قيادتنا الرشيدة، ورؤيتهم الثاقبة".
 
وأضاف الحمادي: "تهدف الهيئة من خلال إحياء هذه الفعاليات المجتمعية، إلى تسليط الضوء على فئات المجتمع ذات الخصوصية، والتي تحظى بأولوية واهتمام من قِبَلِها، بما فيها فئة كبار السن. وتحرص الهيئة على تعزيز الحوار مع فئة كبار السن والاستماع إلى آرائهم بشكل مستمر حول ما تقوم به على صعيد تعزيز الموروث الثقافي الإماراتي والعادات والتقاليد العريقة في المجتمع حيث أننا نؤمن بأهمية الدور الذي قام به آباؤنا في بناء صرح دولة الامارات العربية المتحدة، ومعرفة احتياجاتهم بهدف المساهمة في رفع مستوى سعادتهم ورسم الابتسامة في وجوه آباؤنا، وإدخال الفرحة على قلوبهم، في هذا اليوم وترك
 
 
الأثر الطيب، وفي كل يوم. كما ويرسخ هذا النوع من الاحتفاليات، الهوية الوطنية بين جيل الشباب، ويُبرِز الموروث التراثي والثقافي للإماراتيين، وينادي بتعزيز الروابط الاجتماعية الأسرية."
 
تلتزم "هيئة دبي للثقافة والفنون" بإثراء المشهد الثقافي في المدينة، انطلاقاً من تراثها العربي العريق، وتعمل على مد جسور الحوار البنّاء بين مختلف الحضارات والثقافات، والمساهمة في المبادرات الاجتماعية والخيرية البنّاءة لما فيه خير وفائدة مواطني الدولة والمقيمين فيها على حد سواء.