البيانات
الصحفية

تحت رعاية سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم تنطلق فعاليات النسخة الثالثة من "موسم دبي الفني"

 01/03/2016

  • تحت رعاية سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم تنطلق فعاليات النسخة الثالثة من "موسم دبي الفني"
تقام النسخة الثالثة من "موسم دبي الفني"، المبادرة الإبداعية الشاملة التي تتضمن فعاليات فنية وثقافية في مختلف أرجاء الإمارة، تحت الرعاية الكريمة لسمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس "هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)"، الهيئة المعنية بشؤون الثقافة والفنون والتراث في الإمارة، وذلك خلال شهري مارس وأبريل 2016.
 
ويُعتَبَر "موسم دبي الفني" مبادرة شاملة تهدف إلى تسليط الضوء على المشهد المزدهر في مدينة دبي، ويستقطب ألمع الوجوه الفنية العالمية في حدث كبير يسلط في الوقت ذاته الضوء على غنى المواهب المحلية ويحتفي بالإبداع والابتكار والتنوع الثقافي الفريد في الإمارة.
 
بهذه المناسبة قالت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم: "نجح 'موسم دبي الفني' على مدى العامين الماضيين في ترسيخ مكانته كاحتفالية حقيقية بروح الإبداع في كافة أرجاء المدينة. وتساهم الفعاليات المتنوعة التي يشملها الموسم في رسم ملامح الهوية الثقافية للإمارة، عبر طيف واسع من الأنشطة والبرامج التي تركز على تفعيل تواصل جميع شرائح المجتمع مع المشهد الإبداعي المزدهر في دبي. ونتطلع من خلال 'موسم دبي الفني' إلى المساهمة بدور فعلي في توجية الحوار العالمي للمشهد الثقافي من خلال استضافة العديد من الشخصيات الفنية البارزة على الساحة العالمية، بالتزامن مع تسليط الضوء على غنى وتميز القطاعات الإبداعية في دبي عبر أعمال المواهب الفنية من الناشئة والمخضرمين على حد سواء".
 
وأضافت سموّها: "سيبقى 'موسم دبي الفني' مرتكزاً رئيسياً لاستراتيجيتنا الداعمة لخطة دبي 2021 التي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لترسيخ مكانة دبي كمدينة ينعم أهلها بالسعادة وتتاح أمامهم كافة الفرص التمكين والتطوير وتزدهر فيها روح الإبداع".
 
وينطلق "موسم دبي الفني" مع "مهرجان طيران الإمارات للآداب" حيث تأتي نسخة هذا العام لتكون رافداً لمبادرة "2016 عام القراءة" في دولة الإمارات العربية المتحدة، إضافة إلى باقة متنوعة من الأنشطة والبرامج الثقافية والفنية التي تقام في "دبي مول". وتحت شعار "لقاء الطعام بالفن" وفي إطار "مهرجان دبي للمأكولات"، تنظم "دبي للثقافة" ورش عمل للأطفال تتيح لهم اكتشاف واختبار مكونات متنوعة وهم يعدون أعمالهم الفنية.
 
 
ويعقب ذلك "معرض سكة الفني"، أول معرض من نوعه في الشرق الأوسط يتضمن أعمالاً تم تكليف الفنانين بإبداعها في مجالات الفنون البصرية والأدائية، وسيتضمن للمرة الأولى هذا العام إبداعات فنانين من دول مجلس التعاون الخليجي.
 
ويستوحي الفنان ليو بولين، المقيم في العاصمة الصينية بكين، أعماله من واقع الحياة اليومية، ويُعرف أيضاً باسم الرجل الخفي، فهو حاضر بقوة في إبداعاته الفنية، لكنه يبقى في الوقت ذاته مختفياً بشكل كامل.
 
وللمرة الأولى في المدينة، ستتاح للجمهور فرصة زيارة معرض "بيكاسو وميرو" الذي حقق نجاحاً عالمياً كبيراً، ويتضمن بعضاً من أشهر الأعمال الفنية من المقتنيات الخاصة لجامعيها من كافة أنحاء العالم. ويتطلع المعرض إلى اكتشاف الطرق التي تلاقت فيها حياة وأعمال بابلو بيكاسو وجوان ميرو بأسلوب فريد بكل المقاييس.
 
ويتضمن "موسم دبي الفني" أيضاً "آرت دبي"، معرض الفنون العالمية الرائد على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا، بالإضافة إلى معرض "أيام التصميم- دبي" الذي يُعتَبَر أحد أهم وأكبر المعارض الإقليمية للتصاميم الحصرية والمقتنيات الفنية المحدودة.
 
وخلال شهر مارس أيضاً، تقام ليالي مركز دبي المالي العالمي الفنية، عبر أمسية تحفل بالمعارض وفنون التصميم والموسيقى والطهي في أجواء عصرية مميزة تشمل أيضاً عروض الأفلام والعروض الفنية الحية والجلسات النقاشية مع الفنانين والجولات وورش العمل وغيرها الكثير.
 
كما يمكن للمهتمين أيضاً زيارة أمسيات غاليري السركال أفينيو الذي تتكامل فيها المعروضات الفنية مع العروض الموسيقية والترفهية الحية، و"دبي كانفاس"، مهرجان الفنون ثلاثية الأبعاد الذي يقدم أعمالاً لفنانين من كافة أنحاء العالم، وذلك في منطقة "ذا بيتش" في "جميرا بيتش رزيدنسز"
 
وتشتمل الأنشطة الفنية العامة على عروض متميزة تقام في حي الفهيدي التاريخي، و"دبي مول"، و"بوليفارد محمد بن راشد" في "وسط مدينة دبي"، حي دبي للتصميم، ومجمع "ذا بييتش"، ومنطقة "سيتي ووك"، و"السركال أفينيو"، و"مركز دبي المالي العالمي" ومنطقة "بوكس بارك" ومطار دبي الدولي، وأماكن أُخرى.