البيانات
الصحفية

معرض الخريجين العالمي يتلقى طلبات المشاركة في مبادرة التصدي لفيروس "كوفيد-19" من الطلاب والأساتذة في 125 جامعة من 40 دولة

21/04/2020

  • Fresh_Tracker_Sheng-Hung_Lee

معرض الخريجين العالمي يتلقى طلبات المشاركة في مبادرة التصدي لفيروس "كوفيد-19" من الطلاب والأساتذة في 125 جامعة من 40 دولة

● وجّه "معرض الخريجين العالمي"، المبادرة التابعة لمجموعة "آرت دبي"، دعوة مفتوحة للأساتذة وطلاب الجامعات حول العالم للبحث عن حلول للقضايا الناجمة عن أزمة "كوفيد-19"
● استمر تقديم المشاريع من 16 مارس حتى 2 أبريل، وتلقى المعرض خلالها 390 مشروعاً من طلاب جامعيين وخريجين وأساتذة من 125 جامعة في 40 دولة
● لجنة التحكيم التي تضم نخبة من خبراء الابتكار والتكنولوجيا والمشاريع الجديدة، تستكمل المرحلة الأولى من التقييم في 16 أبريل
● على مدار الأشهر المقبلة، سيجري المعرض تحليلاً مفصلاً لمتطلبات المشاريع التي توصي بها اللجنة بهدف تحديد المشاريع التي يمكن دعمها  للدخول حيز التنفيذ
● المتقدمون بالمشاريع:

o جهات أكاديمية بتخصصات تتنوع بين التكنولوجيا والتصميم والإحصاء والطب، من مؤسسات تعليمية تضم معهد ماساتشوستس للتقنية وجامعة هارفارد وجامعة أكسفورد وكلية إمبريال كوليدج إلى جانب جامعات في البلدان النامية على غرار كينيا والعراق وباكستان والمكسيك والفلبين
o 8 جامعات من دولة الإمارات تقدم 20 مشروعاً تتنوع بين الملصقات منخفضة التكلفة التي تحتسب وقت غسل اليدين إلى دراسة مستقبلية حول كيفية تعامل دبي مع الوباء، من وجهة نظر تصميم المدن
o المشاريع تلبي الحاجات الملحة (مثل المستلزمات الطبية) والأولويات على المدى القصير (الصحة النفسية خلال فترة العزل) والاستراتيجيات بعيدة المدى (بنية تحتية عصرية مستعدة للأوبئة)


دبي، الإمارات العربية المتحدة، 21 أبريل 2020: أعلن "معرض الخريجين العالمي" منصة الابتكار الرائدة للتأثير الاجتماعي والموجهة للطلاب الجامعيين حول العالم على مدار العام، والذي ينعقد بالشراكة مع مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية، وبدعم من ا.ر.م. القابضة وهيئة دبي للثقافة والفنون، عن تلقي مشاركات من أكثر من 125 جامعة في 40 دولة خلال مرحلة استقبال الطلبات لمبادرته الرامية للتصدي للقضايا الناجمة عن وباء "كوفيد-19".

تم إطلاق الدعوة المفتوحة بهدف الاستجابة لتداعيات وباء "كورونا"، وأتاحت لمجتمع المعرض الذي يضم أكثر من 260 جامعة حول العالم فرصة اقتراح حلول تتصدى للتحديات التي تعترض الناس والمجتمعات والحكومات حول العالم، وتلقت المبادرة 390 طلباً بين 16 مارس و 2 أبريل 2020. وخضعت المشاريع للتقييم على يد لجنة تحكيم تضم خبراء يمثلون 4 شركات ومؤسسات رائدة في القطاعين العام والخاص بدبي وهي مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية؛ وا.ر.م. القابضة؛ وومضة؛ ومجموعة آرت دبي. وفي 16 أبريل، قامت اللجنة بتقديم قائمة توصية بالمشاريع المشاركة. وخلال مرحلة التقييم التالية، سيتواصل معرض الخريجين العالمي مع الطلاب والأساتذة الذين ابتكروا هذه المشاريع بهدف تحليل متطلبات تطويرها في سبيل تحديد المشاريع التي يمكنها دخول مرحلة الاختبار والتنفيذ. وسيتلقى أي مشروع يتم اختياره جائزة أكاديمية على هيئة منحة تغطي رسوم العام الدراسي للطالب المختار أو ما يعادل القيمة لترتيب منحة بحثية لقسم الأستاذ المختار، إضافة إلى الدعم لتطوير المفهوم وبناء المشروع.

وفي هذا السياق، قالت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة هيئة دبي للثقافة والفنون: "إنه لمن المشجع للغاية أن نرى معرض الخريجين العالمي، إحدى المبادرات المحلية الإبداعية المتميزة في دبي، يستنهض الهمم في ظلّ هذه الأوقات الحرجة لدعوة المجتمع العالمي للتحرّك وإيجاد حلول للتحديات الحالية والمستقبلية الناجمة عن تفشي جائحة "كوفيد-19" والتي ألقت بظلالها على العالم أجمع. وكانت الدعوة المفتوحة التي أطلقها المعرض من أولى المبادرات الاستباقية التي لاقت إقبالاً واسعاً ومقترحات مذهلة من ألمع المواهب والعقول المبدعة الشابة من الطلاب والخريجين المتميزين حول العالم. وتُظهر هذه المبادرة والاستجابة الكبيرة التي حظيت بها مدى أهمية الإبداع والإنسانية المخلصة لتجتمع معاً والعمل على استنباط حلول مبتكرة لمواجهة المعوقات والتغلب على الصعوبات مهما كانت كبيرة. وستواصل دبي للثقافة التعاون مع شركائها لدعم وتحفيز وتطوير هذه المبادرات، وبذل كل الجهود الممكنة لطرح أفكار وحلول تدعم جهود البشرية للخروج من هذه المحنة الإنسانية".

وجاءت المشاريع من عدة تخصصات تشمل الهندسة الطبية وتصميم الألعاب، وركزت على قضايا تختلف في شدة إلحاحها، وحلول على درجات متفاوتة من التعقيد في إمكانية تطبيقها وآفاقها، بدءاً من معدات الوقاية الشخصية الطبية التي تواجه شحاً في المخزون حول العالم إلى السياسات العامة لإعداد المجتمعات لمواجهة تفشي الأمراض في المستقبل.

وتقدم بالمشاريع طلاب وأساتذة من مؤسسات مصنفة ضمن قائمة أفضل عشر جامعات حول العالم، على غرار معهد ماساتشوستس للتقنية وجامعة هارفارد وجامعة أكسفورد وكلية إمبريال كوليدج وجامعة سنغافورة الوطنية، إلى جانب مؤسسات من دولة الإمارات على غرار جامعة ميدلسكس دبي؛ والجامعة الأمريكية في الشارقة؛ ومعهد إنسياد؛ وجامعة نيويورك أبوظبي، ودول نامية مثل بيرو وأوغندا ومصر وتركيا وليتوانيا وماليزيا. واستجاب للدعوة خريجون من أفضل 4 كليات للتصميم في العالم وهي الكلية الملكية للفنون، وجامعة لندن للفنون، وكلية بارسونز للتصميم وكلية رود أيلاند للتصميم لهذه الدعوة المفتوحة أيضاً، مما يؤكد على الصلات الوثيقة التي يتمتع بها معرض الخريجين العالمي مع مؤسسات التصميم الرائدة حول العالم.

أمثلة عن المشاريع المتقدمة:

فورسايت (Foresight) – نظام قائم على الذكاء الاصطناعي لمراقبة تعافي المرضى. وضع وباء "كوفيد-19" أنظمة الرعاية الصحية حول العالم أمام تحديات هائلة ناجمة عن العدد الكبير من المرضى الذين يحتاجون الرعاية بأجهزة التنفس، الأمر الذي أدى إلى مواجهة صعوبات في متابعة حالة المرضى والاستجابة لها بشكل مناسب. لذلك، يمثل مشروع "فورسايت" نظاماً قائماً على الذكاء الاصطناعي وقادراً على معالجة المعلومات السريرية للمريض بشكل فوري، ويقدم توزيعاً خوارزمياً لنتائج الرعاية المركزة، مما يزيد من استجابة المريض ويخفف من أعباء العمل على كوادر الرعاية الصحية عبر تحديد الأولويات. وقدم هذا المشروع فريق "ثيرد آي انتلجنس" من كلية إمبريال كوليدج لندن- المملكة المتحدة.

سوشال بليس (Social Place) - تسخير المساحات العامة في دبي لتعزيز الصحة النفسية. غيرت ممارسات التباعد الاجتماعي بشكل كبير من سبل استخدام سكان المدن لمرافقها ومساحاتها العامة سواء اليوم أو مستقبلاً. لذلك، يركز مشروع سوشال بليس على ابتكار استخدامات جديدة للمساحات العامة بدبي لتحقيق التوازن بين حاجة السكان إلى ممارسة النشاطات الخارجية في أوقات لابد فيها من الالتزام بالتباعد الاجتماعي. ويهدف المشروع إلى تأسيس مناطق مخصصة لممارسة تلك الأنشطة التي من شأنها تحسين صحة الأفراد البدنية والنفسية، وتلتزم  بقواعد ومعايير السلامة في التواصل الاجتماعي. وقدم هذا المشروع أليدا باتا من جامعة هيريوت وات - دبي.

فريش تراكر -Fresh Tracker - الاستخدام الأمثل للإمدادات الغذائية. كيف يمكننا مساعدة الناس على ترتيب مخزونهم من المواد الغذائية الطازجة والمواد التموينية بطريقة سهلة وصحية؟ هنا يأتي دور مشروع فريش تراكر الذي يوفر مجموعة من الملصقات الذكية التي تقترن بتطبيق للهواتف الذكية وتعمل على مراقبة معلومات هذه المواد مثل كميتها وفترة انتهاء الصلاحية وتاريخ الشراء. قدم هذا المشروع كل من شينغ هونغ لي وزيوان زو من معهد ماساتشوستس للتقنية- الولايات المتحدة الأمريكية.

 جودة الهواء في الترام- ClAir Tram  لمواصلات عامة صحية ونظيفة. غالباً ما ترتبط المواصلات العامة بعدة مفاهيم سلبية مثل افتقارها للراحة وسوء التهوية والمخاطر الصحية، لكنها عناصر جوهرية للبنية التحتية الحضرية وينبغي أن تحظى بثقة الجمهور. لذلك، يقترح مشروع ClAir Tram  ترسيخ جودة الهواء والنظافة كنقاط رئيسية من المواصلات العامة عبر تجهيز مقطورات الترام بعدد وافر من أجهزة تنقية الهواء علاوة على تصنيع التصاميم الداخلية للمقصورات بمواد مضادة للميكروبات. قدم المشروع إريك مانتس هانسن من أكاديمية موثسيوس للفنون الجميلة- ألمانيا.

- أيام الجمعة للابتكار (Fridays for Innovation) - تجمع رقمي للمتمرسين لخبراء حل المشكلات. في غضون ثلاثة أسابيع من انتشار وباء كورونا في أوروبا، شارك أكثر من 80 ألف مصمم ومهندس وعالم في عدة فعاليات "هاكاثون" عبر الإنترنت لتصميم وابتكار آلاف الحلول للحد من انشتار الوباء. لكن ولسوء الحظ، ستذهب معظم هذه الحلول سدى بسبب نقص الدعم والتنسيق، وهي مشكلة تسمى "نفايات التصميم". وهنا يأتي دور مشروع أيام الجمعة للابتكار الذي يمثل حركة بحثية جماعية يجتمع فيها المبدعون لتصميم الحلول ومشاركتها ومواءمتها بدعم من منصة رقمية بحثية وقاعدة بيانات جامعة ومترابطة للتصدي للتحديات التي يواجهها العالم اليوم. قدم المشروع يوهانس موتر ويجيونغ كو من الكلية الملكية للفنون- المملكة المتحدة.

- إيرث سوت (Earth Suit) – ملابس مصممة للتجول خارجاً. كيف للناس أن يحافظوا على صحتهم النفسية والبدنية وقدراتهم المالية في ضوء الدعوات المنطقة للبقاء في المنازل وتجنب الاحتكاك بالآخرين حفاظاً على سلامة الجميع؟ ينظر مشروع إيرث سوت في سيناريو امتداد الوباء لفترة أطول، الأمر الذي سيحتم على الناس الخروج من منازلهم والحفاظ على سلامتهم في الوقت نفسه. والمشروع عبارة عن بدلة من قطعة واحدة تغطي كامل الجسم وتحتوي على خوذة مدمجة، وتتيح أيضاً التجول والتفاعل مع الآخرين بحرّية. قدم المشروع لورين ميوكو من جامعة روتشستر للتكنولوجيا- الولايات المتحدة الأمريكية.

كينكو -مركز نظافة للمجتمعات الفقيرة. تعرف المجتمعات الفقيرة بكونها عرضة لانتشار الأمراض، وهي بالتأكيد معرضة أكثر لانتشار وباء "كوفيد-19" بسبب نقص المعلومات والموارد الصحية المحدودة وظروف الحياة في منازل صغيرة ومزدحمة. يمثل مشروع كينكو مركزاً للنظافة والمياه النقية التي سيتم إنتاجها بتكلفة منخفضة ومن مصادر متوفرة بكثرة، مما سيوفر السبل الأساسية لنظافة اليدين ومصدراً للمياه الصالحة للشرب. قدم المشروع فريق الرابطة الاجتماعية من الجامعة الكاثوليكية البابوية في بيرو.

بي تي إن إل- تعقيم حاويات التوصيل للمنازل. طلبيات التوصيل المنزلي عرضة للتلوث، كما أن طريقة تعقيمها ليست بسيطة ومباشرة، ولهذا يهدف مشروع بي تي إن إل إلى تقديم عملية توصيل آمنة وفعالة وسهلة. وبالاستفادة من مصابيح الأشعة فوق البنفسجية القادرة على تطهير الأسطح من فيروس كورونا دون أية تترك آثار سلبية على جودة المنتج، يمكن لفرق التوصيل وضع الطرود داخل علب تحتوي على مصابيح بالأشعة فوق البنفسجية في نقطة التوصيل وتفعيل عملية التعقيم عبر الهواتف المتحركة. ويمكن للمشترين بعد ذلك حمل طرودهم من الصندوق شخصياً، الأمر الذي سيقلل من احتمالية حدوث التلوث بنسبة كبيرة. قدمت المشروع سارة شافعي من الجامعة الأمريكية في الشارقة- الإمارات العربية المتحدة.

لنساعد أنفسنا (Help Ourselves) – مشروع لتسجيل المتطوعين أثناء أزمة "كوفيد-19". أبدى آلاف الناس في الصين استعداداً لمساعدة الآخرين على تجاوز هذه الأوقات الصعبة، لكنهم افتقروا إلى قنوات موثوقة للتعاون المتبادل وقاعدة بيانات جامعة. يعد مشروع لنساعد أنفسنا تطبيقاً ذكياً يشمل  معلومات عن الأشخاص المحتاجين وأولئك الراغبين في تقديم المساعدة. تم تصميم وإطلاق التطبيق بشكل فوري على منصة "وي تشات ميني" WeChat Mini، وقد ساهم التطبيق بالفعل بتقديم العون للآلاف من كبار السن والشركات والمنظمات التطوعية بطريقة مبسطة ومنخفضة التكلفة. قدم المشروع فريق هايجي من جامعة هونان- الصين.
-انتهى-
نبذة عن معرض الخريجين العالمي
معرض الخريجين العالمي هو مبادرة أطلقتها مجموعة "آرت دبي" ويمثل منصة ابتكار رائدة لمشاريع التأثير الاجتماعي للخريجين والجامعات على مدار العام. ويتم في كل عام اختيار دفعة من الأكاديميين لاتباع عملية تطوير ممنهجة واستعراض مشاريعهم ومهاراتهم. وباعتباره جزءاً من "أسبوع دبي للتصميم"، يسعى "معرض الخريجين العالمي" إلى تعزيز حضور الخريجين على الساحة العالمية، ويهدف برنامجه المخصص لريادة الأعمال إلى مساعدة المبتكرين على دفع عجلة مشاريعهم لطرحها في السوق، بدعم من صندوق "ا. ر.م القابضة" البالغة قيمته 10 ملايين درهم. ويهدف المعرض أيضاً إلى تعزيز التفاعل بين صفوف مجتمعه عبر فرص تبادل المعارف التي تتيح للأكاديميين وخبراء القطاع مشاركة معارفهم ورؤاهم حلو الابتكار والحلول اللازمة لبناء مستقبل أفضل.

وبات معرض الخريجين العالمي مؤخراً إحدى المبادرات الرئيسية المنضوية ضمن خطة دبي للثقافة لتحقيق رؤيتها الرامية إلى ترسيخ مكانة دبي كمركز عالمي للثقافة والابتكار . وتلقى المعرض أكثر من 1200 طلب من 200 جامعة حول العالم في نسخته الخامسة مع مشاريع تخرج تغطي مجالات التصميم والعلوم والتكنولوجيا والهندسة. وتضمنت الجامعات المتقدمة مؤسسات رائدة من شتى أرجاء العالم إلى جانب مؤسسات من البلدان النامية.


https://www.globalgradshow.com/

قنوات وسائل التواصل الاجتماعي:
فيسبوك: @globalgradshow
إنستغرام: @globalgradshow
#GlobalGradShow #GGS2019

مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية
مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية هي الذراع الاستثماري الرئيسي لحكومة دبي. تأسست في شهر مايو عام 2006، وفقاَ للمرسوم رقم (11) لسنة 2006، وتم تكليفها بتوحيد وإدارة محفظة حكومة دبي من الاستثمارات والمؤسسات التجارية. كما تم تكليف مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية بمهام الإشراف الاستراتيجي على محفظة استثمارات حكومة دبي عبر تطوير وتطبيق استراتيجيات استثمارية محكمة ومعايير عالية لحوكمة الشركات. تركز المؤسسة على رفع قيمة الاستثمارات بما يحقق الفائدة القصوى لأصحاب المصلحة وإمارة دبي على المدى الطويل.
وتضم محفظة مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية عدداً من الشركات الرائدة عبر طيف متنوع من القطاعات الحيوية التي تعتبرها حكومة دبي قطاعات استراتيجية تخدم أهداف التطور والنمو للإمارة. وتضم هذه القطاعات: الخدمات المالية، النقل، الصناعة والطاقة، العقار والانشاءات، الضيافة والترفيه، التجزئة وغيرها. بالإضافة لذلك فقد دأبت مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية، عبر استراتيجية استثمار عالمية سليمة ومتوافقة مع المحفظة الحالية، على اقتناص الفرص الاستثمارية الواعدة حول العالم مؤكدة الحضور القوي لدبي في الأسواق العالمية.

نبذة عن ا.ر.م. القابضة
ا.ر.م. القابضة هي مجموعة استثمارية متعددة التخصصات تسعى لتكون قوة اقتصادية دافعة وداعمة للشراكات والفرص من خلال الاستثمارات المحلية والإقليمية والعالمية. ويأتي التزام المجموعة بالمسؤولية المجتمعية في قلب استراتيجيات أعمال المجموعة. تحرص المجموعة على توظيف مواردها لدعم تقدم المجتمعات وتمكين المبدعين من الوصول إلى حلول مبتكرة تساعد على بناء مستقبل أفضل. وتتعاون المجموعة مع الشركات التي تشاركها الرؤى بهدف توسيع دائرة شراكاتها لتعزيز العلاقات وتوفير الفرص التنموية. تمتلك المجموعة أسهماً في كبرى الشركات في دبي في القطاعات الاقتصادية مثل القطاع المصرفي، وقطاع الاتصالات،  قطاع الأطعمة والمشروبات، وقطاع العقارات، وقطاع الضيافة.

تستثمر المجموعة في العقارات منذ 1976 ولها إسهامات واستثمارات مجتمعية في مختلف القطاعات والمشاريع في المنطقة والعالم. لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الالكتروني: www.armholding.ae