البيانات
الصحفية

خلال معرض "دبي قادمة" في إيطاليا "دبي للثقافة" تسلط الضوء على المشهد الثقافي والإبداعي الغني لدولة الإمارات جلسات حوارية هادفة بمشاركة نخبة من الشخصيات الثقافية المرموقة في إيطاليا

 28/05/2015

  •  خلال معرض "دبي قادمة" في إيطاليا "دبي للثقافة" تسلط الضوء على المشهد الثقافي والإبداعي الغني لدولة الإمارات جلسات حوارية هادفة بمشاركة نخبة من الشخصيات الثقافية المرموقة في إيطاليا
  •  خلال معرض "دبي قادمة" في إيطاليا "دبي للثقافة" تسلط الضوء على المشهد الثقافي والإبداعي الغني لدولة الإمارات جلسات حوارية هادفة بمشاركة نخبة من الشخصيات الثقافية المرموقة في إيطاليا
  •  خلال معرض "دبي قادمة" في إيطاليا "دبي للثقافة" تسلط الضوء على المشهد الثقافي والإبداعي الغني لدولة الإمارات جلسات حوارية هادفة بمشاركة نخبة من الشخصيات الثقافية المرموقة في إيطاليا
  •  خلال معرض "دبي قادمة" في إيطاليا "دبي للثقافة" تسلط الضوء على المشهد الثقافي والإبداعي الغني لدولة الإمارات جلسات حوارية هادفة بمشاركة نخبة من الشخصيات الثقافية المرموقة في إيطاليا
  •  خلال معرض "دبي قادمة" في إيطاليا "دبي للثقافة" تسلط الضوء على المشهد الثقافي والإبداعي الغني لدولة الإمارات جلسات حوارية هادفة بمشاركة نخبة من الشخصيات الثقافية المرموقة في إيطاليا
سلطت "هيئة دبي للثقافة والفنون" ("دبي للثقافة") الضوء على المشهد الثقافي النابض والإمكانات الإبداعية الفريدة لدولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك خلال الجلسات الحوارية للنسخة الثالثة من معرض "دبي قادمة" الذي عُقد ضمن فعاليات معرض "إكسبو ميلانـو الدولي 2015" وعشية الافتتـاح الرسـمي للدورة الــ 56 من "معرض الفنـون الـدولي" في بينالي البندقية. وشهدت الجلسات الحوارية مشاركة نخبة من الشخصيات الثقافية المؤثرة في دولة الإمارات وإيطاليا وغيرها من البلدان لتعزيز سبل التعاون بين الهيئة وأبرز الخبراء الدوليين في مجال التراث والثقافة، وكذلك الرعاة والفنانين ومختلف الجهات المعنية.
 
وتضمن معرض "دبي قادمة"، في نسخته الثالثة، سلسلة من المناقشات التفاعلية وجلسات الحوار الثقافية التي قادها عدد من الشخصيات المرموقة في الأوساط الثقافية الإماراتية لتسليط الضوء على الهوية العالمية لإمارة دبي كمنارة للابتكار على الساحة الإبداعية العالمية. وتناولت النقاشات التي أقيمت خلال المعرض المرحلة المقبلة في مسيرة تطور القطاع الإبداعي في الدولة، وفرص التعاون المتاحة ضمن الاقتصاد الإبداعي سريع التطور في الإمارة.
 
وبهذه المناسبة، قالت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس مجلس إدارة "هيئة دبي للثقافة والفنون": "في إطار سعينا لتوثيق التنوع الثقافي والتراثي لإمارتنا، فقد سلطنا الضوء خلال معرض 'دبي قادمة' على الحقبة المقبلة من مسيرة الإبداع التي ترسم ملامح الحراك الثقافي في الإمارة. وقد نجحنا بإرساء معايير غير مسبوقة لتوطيد علاقات التعاون الدولية والارتقاء بالمواهب الإبداعية والترويج لها حول العالم، وخصوصاً في ضوء تحضيرات مدينتنا لاستضافة معرض 'إكسبو الدولي 2020' تحت شعار 'تواصل العقول وصنع المستقبل'".
 
وأضافت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم: "وقد وجهنا دعوة لمجتمع عالمي واسع من الفنانين والمبدعين ورواد الأعمال خلال معرض 'دبي قادمة' لاختبار المزايا الفريدة التي تنطوي عليها الإمارة، وسبل التعاون المتاحة أمامهم للتواصل مع المجتمع الإبداعي في المدينة، وإرساء معايير حقيقية في المشهد الثقافي العالمي".
 
وقدمت فعالية "دبي قادمة" جلسة حوارية بعنوان "الاقتصاد الإبـداعي في الإمـارات" بمشاركة الشيخة نوار القاسمي من "مؤسسة الشارقة للفنون"؛ وأحمد بن شبيب، مؤسس "هيئة الهندسة الثقافية"؛ وليزا كياري، مؤسِّسَة مهرجان "الشرق الأوسط الآن"، بمدينة فلورنسا الإيطالية. وقد سلطت هذه الجلسة الضوء على المشهد الثقافي المتنوع لدولة الإمارات والذي يتيح فرصاً منقطعة النظير ضمن مختلف أشكال التعبير الإبداعي. كما تطرقت الجلسة إلى مناقشة "خطة دبي 2021" الرامية إلى ترسيخ مكانة الإمارة موطناً لأفرادٍ مبدعين ينعمون بالسعادة ويحظون بكل فرص التمكين المتاحة بما يؤكد التزامها الراسخ بالتركيز على تشجيع الإبداع والابتكار.
 
وشارك كل من الفنانة الجود لوتاه، المتخصصة بتصميم الأثاث والمنتجات؛ ونيز جبريل، الرئيس التنفيذي لمجلس التصميم والأزياء في دبي؛ وأحمد بن شبيب في جلسة حوارية مطوّلة بعنوان "أساليب التصميم المعاصر". وانطلاقاً من احتضان دولة الإمارات، ودبي تحديداً، للعديد من المعالم المعمارية الفريدة، أدار أحمد بن شبيب؛ وريتشارد واغنر، نائب رئيس جمعية المعماريين والشريك المؤسس لشركة "واندرز واغنر المعمارية"؛ جلسة حوارية حول موضوع "العمارة والاستدامة" أكدوا خلالها على أهمية التزام الدولة بتشييد مساحات عمرانية ملهمة ومستدامة في آنٍ معاً.
 
وتناولت الجلسة مفهوم "الاستدامة" كأحد الشعارات الفرعية لمعرض "إكسبو دبي الدولي 2020"، وأكدت على ضرورة صون الهوية الإماراتية عبر اعتماد خطة عمرانية واسعة النطاق. كما رصدت الجلسة الآثار والتحديات التي تواجه دبي كمدينة مستدامة بعد استضافة "معرض إكسبو 2020". وعقب انتهاء الجلسة، جال المشاركون في الجناح الإماراتي ضمن معرض "إكسبو ميلانو 2015".
 
وعشية الافتتاح الرسمي للدورة السادسة والخمسين من "معـرض الفنون الدولي" في بينالي البندقية، استضاف معرض "دبي قادمة" ندوة بعنوان "الإلهام التاريخي والفنانون الناشئون"، حيث تمت مناقشة أسلوب الفنانين في استقاء الإلهام من بيئتهم الخاصة مثل حي الفهيدي التاريخي بدبي والذي يمثل المركز التاريخي الحيوي في المدينة. وشارك في الندوة كل من جوسيبي موسكاتيلو، المدير الفني لـ"مركز مرايا للفنون"؛ وكلاوديا سكارسيلا، فنانة إيطالية تشكيلية، وخليل عبد الواحد من "هيئة دبي للثقافة والفنون".
 
ويشكل حي الفهيدي التاريخي، القريب من خور دبي، منصة حيوية تعكس الإرث الغني للإمارة؛ وهو يعتبر مهداً لتراث المدينة ونموها المعاصر، كما احتضن "معرض سكة الفني" الذي تنظمه "هيئة دبي للثقافة والفنون" وتضمن برنامجاً متكاملاً من الإبداعات الفنية التي تم تكليف المشاركين بتنفيذها، إلى جانب العديد من المعارض. ويحتفي الحي بالإرث العمراني الفريد للمدينة والمتمثل في أبراج الرياح التقليدية المرتفعة، التي تُعرف بالبراجيل.
 
ويستضيف الحي أيضاً برنامج "الفنان المقيم" في دبي الذي يفسح مجال التعاون والعمل المشترك بين الفنانين الإماراتيين والعالميين والقّيمين المتواجدين في دولة الإمارات؛ وهو يؤكد على مساعي "دبي للثقافة" الرامية إلى إثراء الحوار بين الثقافات وحفز التبادل الإبداعي.
 
وكجزء من الجلسات الحوارية في معرض "دبي قادمة"، استضافت "دبي للثقافة" مأدبة غداء لكبار الشخصيات وحفل عشاء خاصاً بالمتحدثين في المعرض والوفد الإماراتي المشارك ونخبة من أبرز الشخصيات الثقافية الإيطالية. ومن بين حضور الحفل: سعادة نورة جمعة، القنصل العام لدولة لإمارات العربية المتحدة في مدينة ميلانو؛ وصلاح القاسم، مستشار "هيئة دبي للثقافة والفنون"؛ وعبد الحميد صديقي، نائب رئيس مجلس إدارة شركة "أحمد صديقي وأولاده"؛ ونيز جبريل، الرئيس التنفيذي لـمجلس التصميم والأزياء في دبي؛ والمصمم الإماراتي خالد الشعفار؛ وريتشارد واغنر، نائب رئيس جمعية المعماريين والشريك المؤسس لشركة "واندرز واغنر المعمارية"؛ والمخرج السينمائي غريغ هوبدن؛ وروبرت باتشر، المدير الإبداعي في شركة "إف كيو سي"؛ وليلو غافازا، المدير العام لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا لدى مجموعة "بولغري"؛ وماريو بيليني، مالك شركة "ماريو بيليني المعمارية"؛ وأرتورو ديلاكوا بيلافيتيس، مدير "متحف التصميم" بمدينة ميلانو؛ وفرانشيسكو جالي، أستاذ التصميم في جامعة البوليتكنيك بمدينة ميلانو؛ وأندريه كانسيلاتو، مدير عام متحف "ترينالي ميلانو"؛ وألبرتو غورليني، المالك والرئيس التنفيذي لشركة "غورليني المعمارية"؛ وروبرتو مارارو، المالك والرئيس التنفيذي لمجموعة "مارارو" الإيطالية للملابس الفاخرة؛ وماركو مورانديني، المدير/ القيّم على صالة عرض "وندير كامير"؛ وآناليزا تاني، مديرة ورئيسة "متحف بولدي بيزولي"؛ وروزالبا غاروزو، المؤسسة / وجيورجيو غاروزو، القيّم في "معهد غاروزو للفنون" الإيطالي؛ ولويغو كورنو ديل، عضو مجلس الثقافة والتراث في بلدية ميلانو؛ وجيوفاني ناني، الناطق باسم محافظ بلدية ميلانو؛ وآلدو سانسوني، الرئيس التنفيذي في شركة "بولونيافييري" للمعارض؛ والفنانة التشكيلية كلاوديا سكارسيلا؛ وروسانا أورلاندي، مالكة متجر "سبازيو روسانا أورلاندي"؛ وجيزيل لابوريولي، مدير مجموعة "سوبر استديو ميلانو"، وغيرهم الكثير.
 
وسيواصل معرض "دبي قادمة" استضافة فعاليات متنوعة خلال معرض "إكسبو ميلانو 2015". ويتوافر مزيد من المعلومات حول مشاركة "دبي للثقافة" على الرابط (www.dubaicultutre.gov.ae).