البيانات
الصحفية

مكتبة دبي العامة تشارك في معرض الشارقة الدولي للكتاب

 03/11/2015

  • مكتبة دبي العامة تشارك في معرض الشارقة الدولي للكتاب

تُشارك مكتبة دبي العامة التابعة لهيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)"، الهيئة المعنية بشؤون الثقافة والتراث في الإمارة، في معرض الشارقة الدولي للكتاب في الرابعة والثلاثين، والمنعقد في مركز إكسبو الشارقة للمعارض، خلال الفترة الممتدة من 4 وإلى 14 نوفمبر 2015.
 
وتسلِّط المكتبة خلال مشاركتها في المعرض على مجموعة واسعة من الكتب والمطبوعات الأدبية والثقافية والعلمية، بما فيها مجموعتها الخاصة من كتب "بريل" انطلاقاً من رؤيتها الراسخة بضرورة تعزيز حقوق المكفوفين في الحصول على المعرفة والعلم.
 
وتقدّم المكتبة خلال المعرض فرصة التعرّف على مجموعة مقتنياتها التاريخية الفريدة بما في ذلك مجموعة الرسائل الرئاسية التي تم تبادلها بين دولة الإمارات العربية المتحدة وباقي الدول العربية في عهد المغفور له بإذن الله الشيخ راشد  بن سعيد آل مكتوم ، ، وغير ذلك. كما وتعرض المكتبة  للزوار مجلة أخبار دبي وهي أوّل مجلة أُصدِرَت في دبي بتاريخ 1972.
 
وتنظِّم المكتبة في كل يوم من أيام المعرض مجموعة من السحوبات لزوّار جناحها رقم N26 القاعة الخامسة ، وتتيح لهم كذلك فرصة استصدار عضوية مكتباتها المتوزعة في دبي خلال زيارتهم للجناح، وتقدِّم لهم فرصة تجربة تطبيقاتها الذكية بشكل تفاعلي من أجل رفع مستوى وعيهم بفائدتها وطرق استخدامها بالشكل الأمثل.
 
وتعليقاً منه حول الموضوع قال فهد المعمري، مدير إدارة المكتبات العامة  في هيئة دبي للثقافة والفنون: "حرصت مكتبة دبي العامة التابعة لهيئة دبي للثقافة والفنون على المشاركة في فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب في هذا العام انسجاماً مع رؤيتها في تعزيز المشهد الثقافي والأدبي والفني في الإمارة، ودعم حب القراءة والإطلاع لدى جميع الناس، وخاصة لدى النشئ الجديد. وقد قررنا هذا العام أن نلقي مزيداً من الضوء على مجموعتنا من كتب "بريل" المتميّزة، الموجهة للمكفوفين، وذلك بما يدعم رؤية الهيئة في تمكين جميع فئات المجتمع، بما فيها فئة أصحاب الاحتياجات الخاصة، وتعزيز حقوقهم في الحصول على المعرفة والعلم." 
 
وأضاف فهد المعمري: "يمتلك معرض الشارقة الدولي للكتاب مكانة مرموقة إقليمياً وعالمياً، وقد صار مقصداً لآلاف الزوّار الشغوفين بعالم الثقافة والفن والأدب والفكر. ومن هنا، شكَّل المعرض على الدوام أهمية خاصّة بالنسبة للهيئة. والمعرض في نسخته الخامسة والثلاثين هذا العام، يؤكِّد على دور المكتبة الهام، وتأثيرها الفاعل في تنمية المجمتع وإثراء أفراده بأطياف الفنون والآداب والثقافة والشعر والعلوم الإنسانية المتنوعة، ويُبرز مكانتها كمرجع موثوق للمقارنات المعيارية في قطاع المكتبات العامة على المستوى الوطني، والخليجي، والعربي."
 
تلتزم "هيئة دبي للثقافة والفنون" بإثراء المشهد الثقافي في المدينة، انطلاقاً من تراثها العربي العريق، وتعمل على مد جسور الحوار البنّاء بين مختلف الحضارات والثقافات، والمساهمة في المبادرات الاجتماعية والخيرية البنّاءة لما فيه خير وفائدة مواطني الدولة والمقيمين فيها على حد سواء.