البيانات
الصحفية

"دبي للثقافة" تدعم مواهب الناشئة في "كتابة روايات للفئة المفقودة"

21/10/2019

ورشة تدريبية متميزة ضمن برنامج الكتابة الإبداعية

"دبي للثقافة" تدعم مواهب الناشئة في "كتابة روايات للفئة المفقودة"

خطة مدروسة تضمنت 4 مراحل متخصصة بالبحث والتحرير والصياغة

بهدف تنمية مهارات المشاركين وتعزيز قدراتهم على صياغة نصوص عالية الجودة

 

دبي الإمارات العربية المتحدة 21 أكتوبر 2019: نظمت مكتبات دبي العامة التابعة لهيئة الثقافة والفنون في دبي ورشة "كتابة روايات للفئة المفقودة"، ضمن برنامج الكتابة الإبداعية الذي تسعى من خلاله لدعم المواهب في مختَلَف مجالات الأدب، والارتقاء بمستوى الفِكر، ورفع نسبة الإنتاجية في المحتوى المعرفي المتميز من خلال عدة ورش تخصصية تحتضنها المكتبات، وتتناول مختلف مجالات الكتابة المتنوعة كالرواية، والقصة القصيرة، والمقال، إضافةً إلى أدب الأطفال واليافعين، وأدب الرحلات، والنقد الفني، وغيرها.

 

واستهدفت "كتابة روايات للفئة المفقودة" اليافعين والناشئة الذين يسعون لتطوير مواهبهم في مجال الكتابة الأدبية، من خلال خطة مدروسة تضمنت 4 مراحل، تقوم على البحث والصياغة والتحرير وصولاً إلى النشر، وذلك على مدى 4 أيام في مكتبة الصفا للفنون والتصميم بدبي.

 

وأشرفت على الورشة الكاتبة والرسامة ميثاء الخياط المتخصصة في أدب الطفل، التي اصطحبت المشاركين في رحلة جالت فيها في فضاءات الإبداع الرحبة، منطلقةً من مرحلة الإبداع التي تطرقت فيها إلى طرق توليد الأفكار، وأهمية التشويق في النص الإبداعي، وانتقلت إلى مرحلة البحث التي ناقشت من خلالها القوالب الشائعة للقصص، وشخصيات القصة، وعرجت فيها على هيكل الرواية.

وبالانتقال إلى المرحلة الثالثة، رسمت الكاتبة مع المشاركين خريطة الرواية، وتناولت ترتيب المشاهد، وكتابتها بصيغ مختلفة، حتى وصلت إلى مرحلة الحكم، وفيها اكتسب المشاركون آلية التعامل مع الناشر، وتعرفوا على الأمور المتعلقة بالنشر والعقود والتسويق لمنتَجهم الإبداعي.

 

وتهدف "دبي للثقافة" من خلال هذه الورشة لتنمية مهارات المشاركين، وتعزيز قدراتهم على صياغة محتويات ونصوص تمتاز بجودة عالية، من خلال إكسابهم فنون وأدوات الكتابة الإبداعية، إلى جانب تشجيع أفراد المجتمع على إبراز مواهبهم وصقلها، والمساهمة في إثراء الساحة الأدبية بإنتاجات جديدة تمتاز بمحتواها المتنوع.

 

وتلتزم "دبي للثقافة" بإثراء المشهد الثقافي لإمارة دبي انطلاقًا من تراث دولة الإمارات العربية المتحدة، وتعمل على مد جسور الحوار البنّاء بين مختلف الحضارات والثقافات، لتعزيز مكانة دبي كمدينة عالمية خلاقة ومستدامة للثقافة والتراث والفنون والآداب، وتمكين هذه القطاعات وتطوير المشاريع والمبادرات الإبداعية والمبتكرة محلياً وإقليمياً وعالمياً.