البيانات
الصحفية

"دبي للثقافة" تحتفل بأسبوع الإمارات للابتكار مع إطلاق منصة "كريتوبيا" الافتراضية الإبداعية الأولى من نوعها

 23/11/2015

  • "دبي للثقافة" تحتفل بأسبوع الإمارات للابتكار مع إطلاق منصة "كريتوبيا" الافتراضية الإبداعية الأولى من نوعها
  • "دبي للثقافة" تحتفل بأسبوع الإمارات للابتكار مع إطلاق منصة "كريتوبيا" الافتراضية الإبداعية الأولى من نوعها
  • "دبي للثقافة" تحتفل بأسبوع الإمارات للابتكار مع إطلاق منصة "كريتوبيا" الافتراضية الإبداعية الأولى من نوعها
  • "دبي للثقافة" تحتفل بأسبوع الإمارات للابتكار مع إطلاق منصة "كريتوبيا" الافتراضية الإبداعية الأولى من نوعها
  • "دبي للثقافة" تحتفل بأسبوع الإمارات للابتكار مع إطلاق منصة "كريتوبيا" الافتراضية الإبداعية الأولى من نوعها
  • "دبي للثقافة" تحتفل بأسبوع الإمارات للابتكار مع إطلاق منصة "كريتوبيا" الافتراضية الإبداعية الأولى من نوعها
  • "دبي للثقافة" تحتفل بأسبوع الإمارات للابتكار مع إطلاق منصة "كريتوبيا" الافتراضية الإبداعية الأولى من نوعها
  • "دبي للثقافة" تحتفل بأسبوع الإمارات للابتكار مع إطلاق منصة "كريتوبيا" الافتراضية الإبداعية الأولى من نوعها
  • "دبي للثقافة" تحتفل بأسبوع الإمارات للابتكار مع إطلاق منصة "كريتوبيا" الافتراضية الإبداعية الأولى من نوعها
  • "دبي للثقافة" تحتفل بأسبوع الإمارات للابتكار مع إطلاق منصة "كريتوبيا" الافتراضية الإبداعية الأولى من نوعها
  • "دبي للثقافة" تحتفل بأسبوع الإمارات للابتكار مع إطلاق منصة "كريتوبيا" الافتراضية الإبداعية الأولى من نوعها
  • "دبي للثقافة" تحتفل بأسبوع الإمارات للابتكار مع إطلاق منصة "كريتوبيا" الافتراضية الإبداعية الأولى من نوعها
  • "دبي للثقافة" تحتفل بأسبوع الإمارات للابتكار مع إطلاق منصة "كريتوبيا" الافتراضية الإبداعية الأولى من نوعها
  • "دبي للثقافة" تحتفل بأسبوع الإمارات للابتكار مع إطلاق منصة "كريتوبيا" الافتراضية الإبداعية الأولى من نوعها
  • "دبي للثقافة" تحتفل بأسبوع الإمارات للابتكار مع إطلاق منصة "كريتوبيا" الافتراضية الإبداعية الأولى من نوعها
  • "دبي للثقافة" تحتفل بأسبوع الإمارات للابتكار مع إطلاق منصة "كريتوبيا" الافتراضية الإبداعية الأولى من نوعها
  • "دبي للثقافة" تحتفل بأسبوع الإمارات للابتكار مع إطلاق منصة "كريتوبيا" الافتراضية الإبداعية الأولى من نوعها
  • "دبي للثقافة" تحتفل بأسبوع الإمارات للابتكار مع إطلاق منصة "كريتوبيا" الافتراضية الإبداعية الأولى من نوعها
  • "دبي للثقافة" تحتفل بأسبوع الإمارات للابتكار مع إطلاق منصة "كريتوبيا" الافتراضية الإبداعية الأولى من نوعها
​​
كشفت "هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)"، الهيئة المعنية بشؤون الثقافة والتراث في الإمارة، اليوم عن "كريتوبيا" (www.creatopia.ar)، أول منصة افتراضية حكومية مخصصة للمجتمع الإبداعي في دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك بالتزامن مع أسبوع الإمارات للابتكار الأول من نوعه الذي أعلن عنه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.
 
وتم إطلاق "كريتوبيا" خلال حدث خاص أقيم في حي دبي للتصميم تحت الرعاية الكريمة لسمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس "هيئة دبي للثقافة والفنون". وتتولى الهيئة الإشراف على هذه المنصة المبتكرة التي تهدف إلى تشجيع وتفعيل دور المواهب الواعدة في دبي بالتزامن مع الترويج للشراكات والتواصل البنّاء بين المعنيين بقطاعات الثقافة والفنون والتراث.
 
وقام معالي عبدالرحمن العويس، وزير الصحة ورئيس "هيئة دبي للثقافة والفنون"، بالكشف عن مفهوم "كريتوبيا" كمركز لمجتمع المبدعين في دبي ومنطلق للتواصل والتفاعل بين النظراء والهيئات والباحثين المستقلين عن المواهب، بهدف مشاركة وتبادل المصادر الإبداعية مع التوجه نحو الفائدة الفردية والنمو الجماعي والفرص التي تؤدي إلى الكشف عن هذه المواهب، وبالتالي مساعدة الأفراد في النمو الشخصي.
 
ومن خلال الربط بين الأفراد ذوي التفكير المتقارب وتزويدهم بالمعارف المتعلقة بموهبتهم، تعمل "كريتوبيا" على قيادة وتغذية ثقافة الإبداع في إمارة دبي. وتوفر منصة معلومات وفرص تساعد في الكشف عن المواهب، وبالتالي مساعدة الأفراد في النمو الشخصي. وتوفر "كريتوبيا" للأفراد المبدعين الرضا عن كونهم ينتمون لمجتمع يمكنهم من خلاله توظيف مواهبهم بشكل مناسب.
 
 
وتضمن الحدث أيضاً إطلاق كتاب دبي الإبداع: عاصمة للفنون والتصميم والثقافة"، والذي يقدّم مدخلاً لمراحل تطور القطاعات الإبداعية في إمارة دبي عبر مقابلات موسّعة مع أهم المعنيين والمبدعين الذين كان لهم خير الأثر في القفزات النوعية التي حققتها الإمارة في هذا المجال على مر السنين. ويستعرض الكتاب المبادرات المتنوعة التي يطلقها القطاعان الحكومي والخاص والتي كان لها دور جوهري في تحقيق قفزات نوعية نحو تأكيد موقع دبي كعاصمة ثقافية، بما ينسجم في المضمون والأهداف مع خطة دبي 2021 الرامية إلى أن تكون دبي إمارة تزدهر فيها روح الإبداع، وينعم أهلها بالسعادة، وتتاح أمامهم كل فرص التمكين والتطوير.
 
وأقيمت أيضاً جلسة نقاشية حول "دبي الإبداع " بمشاركة كل من جمال الشريف، المدير الإداري في "مدينة دبي للإعلام" و"مدينة دبي للاستديوهات"؛ وعصام كاظم، الرئيس التنفيذي لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي؛ وأنتونيا كارفر، مدير معرض "آرت دبي"، لتقديم رؤاهم حول الاقتصاد الإبداعي بإمارة دبي. وقام جيمس بيكواي، الأستاذ المشارك في "جامعة زايد"،  بإدارة الجلسة.
 
وتنظم "دبي للثقافة" سلسلة من الأنشطة احتفالاً بأسبوع الإمارات للابتكار، تشمل "مختبر الفن" الذي يقام على مدى يومي 25 و26 نوفمبر 2015، بحضور أكثر من 70 ممثلاً عن القطاع الإبداعي في إمارة دبي بما في ذلك الفنانون ومالكو المعارض الفنية والاستديوهات والشخصيات الحكومية والرسمية من "هيئة دبي للثقافة والفنون"، لمناقشة أبرز التحديات التي تواجه القطاعات الإبداعية اليوم في منطقة القوز، وترتيب الاحتياجات الملحة بحسب الأولوية، وذلك قبل النظر في أي فرص مناسبة لتدخل الجهات الحكومية المعنية.
 
بهذه المناسبة قالت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم": "حققت إمارة دبي إنجازات هامة في الترويج للمشهد الثقافي وتقديم الدعم للقطاعات الإبداعية، ويأتي أسبوع الإمارات للابتكار ليقدم لنا منصة حيوية للتفاعل بصورة أوسع مع المجتمع واستكشاف أفكار جديدة مبتكرة تشكل رافداً قوياً للاقتصاد الإبداعي في الإمارة. وتهدف مبادرات 'دبي للثقافة' إلى المساهمة بدور بنّاء في دعم خطة دبي 2021 التي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لتكون دبي إمارة تحفل بالإبداع والابتكار والسعادة".
 
وأضافت سموّها: "تمثل 'كريتوبيا' منصة شاملة تثري الهوية الثقافية للإمارة وتؤكد موقع دبي كمحور عالمي جديد للإبداع، ونحن على ثقة بأنها ستقدم فرصاً أوسع وموارد أكبر للمبدعين لكي يطلقوا العنان لمخيلاتهم ويستكشفوا إمكاناتهم الكامنة. ونتطلع من خلال 'كريتوبيا' إلى تعزيز مفاهيم التفكير النقدي والإبداعي لرعاية جيل جديد من المبتكرين في القطاعات الإبداعية، لتصبح إمارة دبي وجهة فنية فريدة للمواهب الإماراتية والمحلية الناشئة".
 
وقال معالي عبدالرحمن العويس: "أرسى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، رؤية واضحة المعالم لمستقبل دبي، وهو المستقبل الذي يحفل بالمبادرات الذكية والابتكار والإبداع كمحركات رئيسية للنمو والتطور وتحقيق سعادة أهل الإمارة. وتعد مبادرتا 'كريتوبيا' وكتاب 'دبي الإبداع' اليوم تطوراً طبيعياً لجهود 'هيئة دبي للثقافة والفنون' التي طالما سعت إلى اتخاذ خطوات استباقية لتأسيس شبكة واسعة من المواهب الإبداعية والجهات الحكومية والموارد الإلكترونية. كما يسلط هذان المشروعان الضوء على الإمكانات المتنامية لقطاع عملنا باعتباره مصدراً لفرص العمل، وأرضاً خصبة لتطور المواهب ورواد الأعمال، وعاملاً مساهماً في ترسيخ مكانة دبي كعاصمة عالمية للثقافة والفنون والتصميم".
 
 
 
وأضاف معاليه: "تقع مسؤولية تأسيس منظومة عمل ثقافية وإبداعية على عاتقنا جميعاً، ويتعين على الجهات الحكومية دعم المواهب والابتكار، وتحفيز التعاون مع المجتمع الإبداعي بشكل عام. كما ينبغي على المؤسسات الأكاديمية والتعليمية أن تعيد النظر في البرامج والدورات التدريبية التي توفرها، وكيفية مساهمتها في نجاح مواهبنا الناشئة. كما يتعين على الجهات الحكومية أن تأخذ بعين الاعتبار السياسات والإجراءات والتشريعات التي من شأنها أن تسهل سير الأعمال في  الوجهات الثقافية والفنية. وأخيراً، فإن المنصة الجديدة تعني كذلك فتح المجتمع الإبداعي لشبكاته عبر الإنترنت بحيث يمكن للجميع تحقيق النجاح والازدهار؛ فنحن في نهاية المطاف جزء من هذه المنظومة".
 
كما نظمت "دبي للثقافة" ورشة عمل للأطفال بين سن 4 إلى 12 عاماً تحت عنوان "Makey-Makey" في حي دبي للتصميم، أقيمت بالتعاون مع "معهد روشستر للتكنولوجيا" و"حي دبي للتصميم"، وتضمن أنشطة تشجع الأطفال على التفكير الحاسوبي والمشاركة في التصاميم التفاعلية.