البيانات
الصحفية

"أيام الشندغة".. ملتقى الثقافة بالترفيه

10/02/2020

"دبي للثقافة" اختتمت فعاليات نسختها الأولى

"أيام الشندغة".. ملتقى الثقافة بالترفيه

أكثر من 119 ألف زائر سجلوا حضوراً استثنائياً في النسخة الأولى من الحدث

حققت الفعاليات 97 في المئة نسبة رضا وسعادة الزوار

حدث ثقافي نوعي حجز له موقعاً خاصاً ضمن فعاليات مهرجان دبي للتسوق

 

دبي- الإمارات العربية المتحدة، 10 فبراير 2020: أسدلت هيئة الثقافة والفنون في دبي "دبي للثقافة" الستار على فعاليات النسخة الأولى من "أيام الشندغة" التي لاقت نجاحاً لافتاً، حيث اجتذبت هذه الاحتفالية الثقافية المميزة التي احتضنها حي الشندغة التاريخي أعداداً كبيرة من الزائرين، بمختلف أعمارهم وجنسياتهم؛ توافدوا إليها من شتى أنحاء الإمارات، لتأخذهم في رحلة فريدة لاستكشاف إرث الماضي وسحره بقالب تفاعلي حديث ضمن مهرجان دبي للتسوق بموسمه الـ 25.

واستقبلت "أيام الشندغة" زوارها بمجموعة من الأنشطة الثقافية والتراثية والترفيهية الفريدة التي جرى اختيارها بعناية فائقة إضافة للمتاحف المتواجدة بالمنطقة التي أثرت تجربة الزائرين مثل متحف العطور ومتحف خور دبي (نشأة مدينة) ومركز الوثائق التاريخية ومتحف ساروق الحديد، متيحة فضاءً اجتماعياً ترفيهياً ثقافياً تتلاقى في رحابه الأسر مع أبنائها لقضاء أوقات حافلة بالمعارف والترفيه.

 

أكثر من 119 ألف زائر و97% نسبة سعادة الزوار

وشهدت "أيام الشندغة" التي تزامنت مع فعاليات مهرجان دبي للتسوق الذي يحتفل بيوبيله الفضي هذا العام تجاوباً جماهيرياً لافتاً من المواطنين والمقيمين والزوار الذين عبروا في استبيان ميداني أجرته "دبي للثقافة" عن قضائهم أوقات حافلة بالمعارف والترفيه أدخلت السعادة إلى قلوبهم وقلوب أطفالهم عبر المجموعة الغنية من البرامج والأنشطة التي زخرت بها الفعاليات. وأظهرت نتائج الاستبيان أن نسبة رضا وسعادة الزائرين وصلت إلى 97 في المئة،.

وتفعيلا لدور الهيئة في تحفيز المواهب الثقافية بالدولة وخلق المنصات الإبداعية التي تبرز منتجهم الإبداعي الثقافي، استقطب هذا الحدث الثقافي الرائد أكثر من 119 ألف زائر استمتعوا بالبرامج الغنية التي أتاحها لهم عبر مشاركة 20 فناناً ومبدعاً ثقافياً، و82 نشاطاً مسرحياً، و23 عرضاً للموسيقى والضوء، والعديد من ورش العمل الهادفة التي شهدت مشاركة 3970 زائراً. كما بلغت نسبة رضى المشاركين بالحدث من خلال الاستبيان إيجاباً 94%، وأبدى 100% منهم رغبتهم بالمشاركة في الموسم القادم. وتعكس هذه الإحصائيات النجاح المميز الذي حققته النسخة الأولى من "أيام الشندغة" التي حجزت لها مكاناً على أجندة الفعاليات الثقافية السنوية لإمارة دبي، وتعمل "دبي للثقافة" حالياً على الإعداد للنسخة المقبلة.

 

وأتاحت "أيام الشندغة" أمام الزوار فرصة للتعرف إلى تاريخ دبي النابض بالحياة عبر جولات على ضفاف خور دبي، حيث يروي متحف الشندغة قصة عميقة عن إبداع الإنسان، في حين يمضي بيت العطور بزوّاره في رحلة يلفّها عبق العطور، للتعرف إلى التقاليد القديمة لعالم العطور الأخاذ. كما استضافت باقة رائعة من الفعاليات الثقافية والترفيهية التي مكنت الزوار عيش تجربة مميزة مع الأنشطة التراثية المشوقة، واستكشاف جمال التراث الإماراتي بأنفسهم، من عروض الفنون المحلية، مروراً عبر معرض أبواب بيوت الشندغة الأصلية الذي روى فــن صنــع الأبــواب التقليديــة لدبــي بزخارفــه البديعــة، فضلاً عن سوالف ممتعة مع نخبة من الشباب الإماراتيين والتعرف عن قرب على العادات المحلية من خلال أصول القهوة العربية والألعاب الشعبية وتذوق أنواع التمور مع مبادرة "التجربة الإماراتية"، بالإضافة إلى التعرف إلى فن السفن وتاريخ الغوص على اللؤلؤ الذي ميز هذه المنطقة عبر التاريخ. إلى جانب العروض المسرحية وعروض الأضواء التي تماوجت أطيافها اللونية الساحرة على البيوت التراثية، مبرزة روعة عمارتها الأصيلة.

 

ضمت مجموعة مميزة من المعارض الفنية والأعمال التركيبية الملهمة لفنانين إماراتيين وعالميين استلهموا من الإرث الثقافي والتراثي الإماراتي الأصيل، فضلاً عن محطات متنوعة أبرزت روح الابتكار لرواد أعمال فــي الإمــارات نجحوا في إضفاء بعدٍ جديد للتــراث والتقاليــد مــع الحفــاظ علــى الأصالــة الإماراتيــة العريقــة، من أبرزها مبادرة "تماشي" التي أعدت من أجل "أيام الشندغة" منصة تعليمية حول الخط العربي، و مبادرة زي" التي احتفت بالأزياء والمجوهرات وزخارف الزينة العربية التقليدية. أما مبادرة "البقشة" فقدمت هدايــا إبداعيــة أصيلــة سردت قصــصاً تعــزز ارتبــاط الــزوار والمقيميــن مع روعة التراث الإماراتي الغني، في حين أسهم "استوديو ميداف" الإبداعي في تحفيز فضــول مبتكــري الغــد مــن خــلال أنشــطة فنيــة متعــددة الوســائط.

 

وفي إطار الجهود الرامية إلى إشراك كبار المواطنين في الفعاليات والمناسبات التراثية والثقافية، وتعزيز اندماجهم في الحياة العامة والاستفادة من خبراتهم وإدخال البهجة إلى قلوبهم، نظمت "دبي للثقافة" بالتنسيق مع "نادي ذخر الاجتماعي" جولات اسضافت خلالها كبار المواطنين، حيث التقوا بمجموعة من الشباب واستحضروا ذكريات جميلة من أيام طفولتهم وشبابهم في المنطقة، وشاركوهم خلاصة تجاربهم الطويلة والغنية بالحكمة والعِبر، والتقطوا الصور التذكارية معهم.

 

وجاءت إقامة "أيام الشندغة" لتواكب رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الهادفة إلى إعادة إحياء وتطوير منطقة دبي التاريخية، وفي إطار جهود الهيئة الرامية إلى تعزيز المشهد الثقافي في إمارة دبي، وتعريف العالم بتاريخ الإمارة العريق، وتوطيد القيم التراثية الإماراتية الأصيلة.