البيانات
الصحفية

"دبي للثقافة" تعلن عن أجندة الفعاليات لموسم دبي الفني 2020

17/02/2020

تحت رعاية سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم

"دبي للثقافة" تعلن عن أجندة الفعاليات لموسم دبي الفني 2020

نسخة هذا العام تدعو الجمهور في دبي من خلال شعارها "تجوّل في عالم الفن والإبداع"

باقة من الفعاليات الإبداعية تحول دبي إلى مهرجان فني شامل

أكثر من 65فناناً يشارك في "مهرجان سكة للفنون2020 " الذي ينطلق تحت عنوان "الحالمون"

 

وليد أحمد

- منصة مبتكرة لدعم المواهب الإبداعية الشابة تسهم في إسعادهم وتنمية أعمالهم

- نسعى إلى الإسهام في تعزيز السعادة والطاقة الإيجابية في نفوس الإماراتيين والمقيمين والزائرين

 

- دبي - الإمارات العربية المتحدة، 17 فبراير 2020 - أعلنت هيئة دبي للثقافة والفنون "دبي للثقافة" عن مجموعة ثرية من الأنشطة والفعاليات للدورة السابعة لموسم دبي الفني الذي يقام تحت رعاية سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة هيئة الثقافة والفنون في دبي، والذي انطلق في الأول من فبراير الجاري وسيستمر حتى 15 أبريل المقبل.

وتضم نسخة هذا العام مجموعة من مبادرات وفعاليات مميزة يتخللها باقة من الأحداث الإبداعية التي سيتم تنظيمها في جميع أنحاء دبي، تحت شعار "تجول في عالم الفن والإبداع"، ليكون انعكاساً حقيقياً لشمولية هذا الموسم، وترحيبه بكافة فئات المجتمع لمتابعة شتى فعالياته التي يشارك فيها فنانون من دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة والعالم، واستكشاف المشهد الفني المزدهر للإمارة.

وقال وليد أحمد مدير مشروع "موسم دبي الفني" و"مهرجان سكة للفنون 2020" في "دبي للثقافة: "يسعدنا في "دبي للثقافة" رؤية ما حققه موسم دبي الفني من نجاحات خلال السنوات الست الماضية، إذ تحوّل إلى منصة إبداعية رائدة تعزز مكانة دبي كوجهة فنية وثقافية عالمية، وحاضنة للإبداع وملتقى للمواهب، مواكباً في ذلك الجهود الحثيثة التي تبذلها قيادتنا الرشيدة لتعزيز القطاع الثقافي في دولة الإمارات العربية المتحدة، وترسيخ الآفاق الثقافية والفنية الغنية في البلاد. ومن خلال الفعاليات والمبادرات الإبداعية الثرية التي يضمها هذا الحدث، تسعى دبي للثقافة إلى دعم الكفاءات والمواهب الإبداعية الشابة في الدولة وتوفير منصة مبتكرة تسهم في إسعادهم وتتيح أمامهم الفرصة لتنمية مواهبهم وتأسيس مستقبل زاهر لأعمالهم".

وأضاف وليد أحمد: "كما يأتي تنظيم هذه الأنشطة والفعاليات في إطار جهودنا الرامية إلى تعزيز السعادة والطاقة الإيجابية في نفوس أفراد المجتمع من إماراتيين ومقيمين وزائرين في دبي، وذلك حرصاً منا على الإسهام في تحقيق محاور "خطة دبي 2021"، وخاصةً ما يتعلق منها بالتجربة المعيشية في المدينة لتكون مكاناً مفضلاً للعيش والعمل، ومقصداً مثالياً للزائرين، فضلاً عن دعم البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية من خلال خلق فعاليات وأنشطة تثري تجربة الزائرين، وتنشر السعادة في المجتمع".

 

احتفاء بالكلمة المكتوبة والمقروءة

وعلى مدار شهرين ونصف الشهر، سيحول موسم دبي الفني 2020 المدينة إلى مهرجان فني شامل يستهل فعالياته مع مهرجان طيران الإمارات للآداب الذي أقيم بالشراكة مع "دبي للثقافة"، خلال الفترة من 4 إلى 9 فبراير الجاري في فندق إنتركونتيننتال في دبي. ويعد هذا المهرجان من أبرز المهرجانات الأدبية العالمية، كما يشكّل الآن أهم احتفالية أدبية عربية تحتفي بالكلمة المكتوبة والمقروءة. فضلاً عن أنه يحظى بتقدير كبير في دولة الإمارات العربية المتحدة والمحافل الدولية؛ لدوره البارز في تعزيز ثقافة القراءة في دولة الإمارات العربية المتحدة ونشر قيمها، ولما يحتضنه من برامج هادفة لتثقيف الجمهور من جميع الأعمار وشتىّ الثقافات، فضلاً عن استضافته كوكبة من الكتّاب العالميين بهدف نشر قيم الحوار البنّاء، وذلك في إطار الحرص على تلاقح الثقافات والحضارات المتعددة التي تحتضنها الإمارات.

سكة "الحالمون"

وسيكون هذا الموسم على موعد أيضاً مع أسبوع الفن الذي وصل إلى دورته العاشرة، ويضم "مهرجان سكة للفنون 2020"، إحدى مبادرات دبي للثقافة، في الفترة من 19 إلى 29 مارس في حي الفهيدي التاريخي، تحت عنوان "الحالمون"، مقدماً لدبي باقات إبداع وجمال قوامها الفنون البصرية والمسرحية والموسيقية والأفلام والغناء. وتحت شعار "الحالمون"، فتحت "دبي للثقافة" الباب أمام المواهب الفنية الناشئة في الإمارات ودول الخليج للمشاركة في هذه الدورة المميزة من المهرجان، وإطلاق العنان لأحلامهم للتعبير عن شغفهم ورؤاهم الفنية المبتكرة، حيث سيسهم أكثر من 65 فناناً في إثراء المشهد الفني والجمالي في دبي، وتحويل أروقة حي الفهيدي التاريخي إلى لوحات إبداعية تفاعلية بتصاميم جذابة. ما يعكس التزام دبي للثقافة برعاية المواهب المحلية واحتضانها والاحتفال بها. كما يضم "أسبوع الفن" فعالية "آرت دبي" الذي يستضيف هواة الفن في دبي لمشاهدة الفنون المعاصرة والحديثة من مختلف أنحاء العالم، وحضور العديد من ورش العمل والمحاضرات والمعارض

 

"طرز معمارية زخرفية" و"عبثيات"

وفي إحالة إلى الطرز الزخرفية في معمار الشرق الأوسط وجنوب آسيا، تعرض "لبنى تشودري" ألف قطعة من السيراميك الزاهي اللون وأبراج ومعالم وأشكال أخرى تجريدية، ويستمر معرضها من 8 فبراير حتى يونيو. إضافة إلى ذلك يضم موسم دبي الفني معرض "عبثيات" الذي يستمر أيضاً من 8 فبراير حتى يونيو، وهو عرض لمشاريع منجزة وغير منجزة من إبداع وائل الأعور وكينيتشي تيراموتو، صاحبا استوديو التصميم المعماري "واي واي" (المعروف سابقاً بإبدأ) الموجود في كل من الإمارات واليابان.

 

"ليالي الفن" في المركز المالي العالمي

وكجزء من موسم دبي الفني، سينطلق أسبوع الفن الذي يضم معرض "غاليري نايت" في السركال أفينيو في 23 مارس من العام الجاري لبث المزيد من الحيوية في المدينة، مع الفعاليات والمعارض والجولات. كما سيشهد أسبوع الفن أيضاً عودة "ليالي الفن" في المركز المالي العالمي في 23 مارس في مجتمع معارض الفنون الجميلة النابض بالحياة، ليقدم مزيجاً فريداً من الفن والثقافة والترفيه، ويعرض أعمالاً تركيبية وهيكلية فنية جذابة أبدعها فنانون محليون وعالميون، وممشى المنحوتات الفريد من نوعه، فضلاً عن معرض السلالم.

 

مشاريع فنية

وخلال موسم دبي الفني سيتم إطلاق مسرح الفنون الرقمية الجديد في سوق مدينة جميرا، وسيضم المسرح ثلاثة فئات من الفن الرقمي، معارض الوسائط المتعددة، التركيبات الفنية المعاصرة، وفن الواقع الافتراضي، كما ستوفر مساحة خاصة للمسرح والفنون الأدائية مع كافة وسائل الترفيه على مدار العام، بما في ذلك المسرح المجتمعي والعروض الحية.

 

وسائط فنية مبتكرة

ومن خلال تقديم الأنشطة على اختلاف الطرق والوسائط الفنية، سيشهد موسم دبي الفني فعاليات رئيسية أخرى، بما في ذلك جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الفوتوغرافي التي تقام يوم 10مارس في "أوبرا دبي، ومعرض "ما قبل 1948: خارطة واحدة، وسائط متعددة" من 1222 فبراير ، وهو مقاربة بصرية لفلسطين من خلال خمسة وسائط؛ رقمية، طباعية، عمل فني ثلاثي الأبعاد تتمثل في الجسد البشري والحركة في المكان، و"معرض الشرق الأوسط للأفلام والقصص المصورة" من 57 أبريل المقبل في مركز دبي التجاري العالمي، والمهرجان الإبداعي "آي إن جي" ING في الفترة من 9 إلى 11 أبريل في حي دبي للتصميم، ومعرض "مايكل راكوفيتز" من 11 إلى 15 مارس في مركز جميل للفنون.

 

وخلال هذا الموسم، ستتاح الفرصة أمام عشاق الفن والمشترين من المؤسسات وجامعي الأعمال الفنية من القطاع الخاص لإرضاء تطلعاتهم الفنية عبر معرض "فنون العالم دبي" الذي يعزز مكانة المدينة كمركز ثقافي وفني بارز يحتضن مزيجاً فريداً من الفن والتعليم والترفيه. ويستقبل المعرض جمهوره من 811 أبريل المقبل.

 

فيلم في الصحراء

كما تطلق "دبي للثقافة" هذا العام النسخة الأولى من المرموم "فيلم في الصحراء" كجزء من موسم دبي الفني من 4 7 مارس في منطقة المرموم بدبي، وهو حدث يهدف إلى تعزيز قطاع الأفلام الناشئة في الإمارة وإتاحة تجربة ثقافية استثنائية في صحراء المرموم، فضلاً عن إثراء متعة المشاهدة السينمائية المفتوحة في منطقة المرموم وتعزيز مكانتها كوجهة سياحية ثقافية ديناميكية تحتضن العديد من الثقافات وتزخر بثروات التراث والثقافة المحلية.

 

قصة الدار البيضاء الراديكالية

وضمن أبرز الفعاليات على أجندة موسم دبي الفني هذا العام أيضاً، تقدم مؤسسة السركال للفنون موجات جديدة: "محمد المليحي وأرشيف الدار البيضاء للفنون" في الخرسانة، شارع السركال في دبي، من 14 مارس إلى 4 أبريل المقبل، وذلك برعاية مراد منتظمي ومادلين دي كولنيت. ويروي المعرض "قصة الدار البيضاء الراديكالية مدرسة الفنون" من خمسينيات إلى ثمانينيات القرن الماضي، إضافة إلى بعض أعمال الفنان المعاصرة.

 

المعرض الفني المتفرد: سطوة 3000

وسيشارك في موسم دبي الفني هذا العام المعرض الفني المتفرد "سطوة 3000" للفنان السويسري ماكسيم كرامات المعروف في دولة الإمارات بأعماله الفنية المتميزة، وذلك من 27 فبراير إلى 26 مارس المقبل في حي دبي للتصميم، المبنى رقم 6. تم تأسيس هذا المعرض قبل خمس سنوات، وتقوم فكرة الفنان على إلغاء الحدود والخروج عن المألوف، مركِّزاً على أهمية التنوع والشمولية الثقافية في المجتمعات.

 

وخلال موسم دبي الفني ستشارك المجموعة الفنية Idriss B بعرض مجسم للغوريلا الفضية، وهي من الأنواع المهددة بالانقراض، فضلاً عن كونها واحدة من الحيوانات التي لا تستطيع العيش في الأسر. "Idriss B" مجموعة فنية أسسها الفنان "إدريس بي" الذي ولد ونشأ في باريس، وسيقام معرضها من 10 مارس إلى 15 أبريل المقبل في حي دبي للتصميم.

 

يذكر أن "موسم دبي الفني" مبادرة سنوية شاملة تجمع تحت مظلتها مختلف الفعاليات والأنشطة الإبداعية التي تحتضنها دبي. ويشهد الموسم في كل عام تنظيم الكثير من الأنشطة الفنية في الأماكن العامة، إضافة إلى المشاريع الفنية الخارجية، والمبادرات التفاعلية، وورش العمل والمعارض وجلسات النقاش وفنون الأداء، التي تسعى دبي للثقافة من خلالها إلى إبراز السمات العالمية القوية التي تتمتع بها إمارة دبي في مختلف المجالات الفنية، وقدرتها على استقطاب الفنانين من مختلف أنحاء العالم للاحتفال بتنوع المواهب والإبداع والابتكار والثقافة.