البيانات
الصحفية

"دبي للثقافة" تحصد أحدث إصدار من "آيزو" نظام إدارة الخدمات التقنية

 08/07/2019

إنجاز جديد يعكس ريادتها في مجالات التكنولوجيا والتطوير والتميز المؤسسي

"دبي للثقافة" تحصد أحدث إصدار من "آيزو" نظام إدارة الخدمات التقنية

 

دبي، الإمارات العربية المتحدة 10 يوليو 2019: حصلت هيئة الثقافة والفنون في دبي "دبي للثقافة" على شهادة الآيزو (ISO 20000-1:2018) في نظام إدارة الخدمات التقنية من المعهد البريطاني للمواصفات والمقاييسBSI، لتكون أول جهة تحصد هذه الجائزة محلياً وإقليمياً على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مُحقِّقةً بذلك إنجازاً جديداً ومتميزاً يُضاف إلى سلسلة إنجازاتها في مجال تقنية المعلومات والتميز الحكومي، ويعكس ريادتها في مجالات التطوير، وسعيها الدائم والمستمر للارتقاء بخدماتها.

ونجحت الهيئة من خلال هذا الإنجاز، في أن تكون أول جهة -على مستوى القطاعين الحكومي والخاص- في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تتوافق أنظمتها مع آخر تحديث لنظام إدارة الخدمات التقنية من أعرق المؤسسات العالمية المتخصصة في تدقيق النظم الإدارية، وإصدار الشهادات والمصادقة عليها وفقاً لمعايير منظمة "الآيزو" الدولية.

 

واستحقت إدارة تقنية المعلومات بالهيئة شهادة الآيزو لمطابقتها واستيفائها جميع متطلبات نظام إدارة الخدمات التقنية، ولتبنيها أفضل الممارسات العالمية والنظم الإدارية، ما عَكَسَ حرفية فريق العمل الذي سَخَّر جهوده ووظفها ضمن إطار عمل مؤسسي، يركز على ضمان تكامل جميع عناصر أنظمة تقنية المعلومات وأنظمة الجودة في الهيئة، ما أدى إلى الارتقاء بكفاءة الأداء التقني على مختلف المستويات الوظيفية.

 

وبهذه المناسبة، أكد محمد الحمادي مدير إدارة تقنية المعلومات أن حصول الهيئة على هذه الشهادة الدولية المرموقة، هو نتاج الدعم المستمر من الهيئة، وحرصها على مواكبة المستجدات والتطورات في مختلف المجالات لتحقيق أعلى مستوى من التميز المؤسسي، وتعزيز تنافسية الدولة وفقاً لتطلعات القيادة الرشيدة، وقال:" تعكس هذه الشهادة تطبيقنا لأرقى المعايير الدولية في إدارة الخدمات التقنية، وحصولنا عليها يأخذنا نحو تحديات جديدة في سباق التميز والريادة، كما يزيد دافعيتنا لتحقيق المزيد من الإنجازات، بهدف تقديم صورة مشرفة تعكس مدى التطور الإلكتروني الكبير الذي حققته الدولة في مجال تقنية المعلومات، وتضعها على قائمة التميز والتنافسية العالمية".

وأضاف أن هذه الشهادة تُعد حافزاً كبيراً للهيئة لمواصلة العمل والإنجاز، مشيراً إلى أن عجلة التطوير في "دبي للثقافة" لا تتوقف، ولافتاً إلى أن روح فريق العمل، ودعم القائمين على الهيئة وتحفيزهم الدائم للموظفين هو أساس هذا النجاح.