البيانات
الصحفية

"دبي للثقافة" تستضيف الجلسة التعريفية للبرنامج التدريبي الأول حول نمط الحياة الإسلامي في متحف الاتحاد

 22/11/2017

  • "دبي للثقافة" تستضيف الجلسة التعريفية للبرنامج التدريبي الأول حول نمط الحياة الإسلامي في متحف الاتحاد
  • "دبي للثقافة" تستضيف الجلسة التعريفية للبرنامج التدريبي الأول حول نمط الحياة الإسلامي في متحف الاتحاد

"دبي للثقافة" تستضيف الجلسة التعريفية للبرنامج التدريبي الأول حول نمط الحياة الإسلامي في متحف الاتحاد

 

[دبي - الإمارات العربية المتحدة، 22 نوفمبر 2017] - شاركت هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)، الهيئة المعنية بشؤون الثقافة والفنون والتراث في الإمارة، مع مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي وواحة دبي للسيليكون، باستضافة الجلسة التعريفية حول البرنامج التدريبي الأول لنمط الحياة الإسلامية. وتم تنظيم هذه الجلسة مؤخراً في متحف الاتحاد واستهدفت لرواد الأعمال الطموحين لمساعدتهم على تطوير أعمالهم في هذا القطاع منذ المراحل المبكرة.

وشهدت هذه الفعالية مشاركة ممثلين عن 10 شركات ناشئة لتبادل وجهات النظر والاستفادة من الرؤى التي قدمتها مجموعة من أبرز خبراء نمط الحياة الإسلامي في المنطقة. وتضمنت الجلسة نقاشًا عن رؤية الحكومة للاقتصاد الإسلامي، كما تم أيضًا تقديم عرض حول جهود "دبي للثقافة" لتعزيز قطاع نمط الحياة الإسلامي بما في ذلك آخر إصدارات الهيئة بعنوان "رؤى عالمية حول الاقتصاد الإبداعي الإسلامي".

وكان مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي قد أطلق البرنامج التدريبي حول نمط الحياة الإسلامي بالتعاون مع "دبي للثقافة" وهيئة واحة دبي للسيليكون والمجموعة العالمية لبرامج المسرعات (Rainmaking Innovation)، لدعم رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، لترسيخ مكانة دبي كعاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي. وخلال البرنامج التدريبي، استفاد رواد الأعمال الناشئون من خبرات المدربين الدوليين وعدد من رجال الأعمال، وتعرفوا على الركائز الرئيسية التي تساعد في تعزيز الأعمال التجارية.

يشار أن دعم دبي للثقافة للبرنامج التدريبي لنمط الحياة الإسلامي ينطلق من التزامها بتعزيز مكانة دبي كمركز عالمي للاقتصاد الإسلامي، حيث يلعب نمط الحياة الإسلامي، وما يشتمل عليه من أنشطة ثقافية وفنية بما في ذلك جانب تصميم الأزياء والسياحة العائلية دورًا أساسيًا في هذا المسعى. كما تبرز هذه المبادرة مهمة الهيئة في دفع عجلة الاقتصاد الإبداعي، وتعزيز قطاع الحياة الإسلامية من خلال جذب المواهب ورعايتها.

يذكر أن دبي للثقافة تلتزم بإثراء المشهد الثقافي، انطلاقًا من تراثها العربي، وتعمل على مد جسور الحوار البنّاء بين مختلف الحضارات والثقافات، والمساهمة في المبادرات الاجتماعية والخيرية البنّاءة لما فيه الخير والفائدة للمواطنين والمقيمين في دبي على حدٍ سواء.

للمزيد من المعلومات حول مبادرات ومشاريع الهيئة يمكن زيارة الموقع www.dubaiculture.gov.ae 

أو متابعة صفحتنا على الفيسبوك  www.facebook.com/DubaiCultureArtsAuthority

وتويتر@dubaiculture

ويوتيوب www.youtube.com/user/DubaiCulture

وإنستغرام @dubaiculture

ولينكدإن https://www.linkedin.com/company-beta/6043316/: