البيانات
الصحفية

«برنامج الفنان المقيم» 2015: دعوة مفتوحة للفنانين المقيمين في الإمارات للترشّح «برنامج الفنان المقيم» بنسخته الرابعة في حلّة

 02/07/2014

  • «برنامج الفنان المقيم» 2015: دعوة مفتوحة للفنانين المقيمين في الإمارات للترشّح «برنامج الفنان المقيم» بنسخته الرابعة في حلّة
​«برنامج الفنان المقيم» 2015: دعوة مفتوحة للفنانين المقيمين في الإمارات للترشّح «برنامج الفنان المقيم» بنسخته الرابعة في حلّة جديدة

دبي الإمارات العربية المتحدة، 2 يوليو 2014: يعلن كل من «آرت دبي» و«هيئة دبي للثقافة والفنون» (دبي للثقافة) و«مؤسسة دلفينا» و«تشكيل» عن افتتاح الباب أمام الفنانين الإماراتيين والمقيمين في الدولة للتقدّم بطلبات المشاركة في «برنامج الفنان المقيم» الذي سيمتد على مدار ثلاثة أشهر.

وفي توسعة للبرنامج في دورته الرابعة (2014-2015)، ستقوم «دبي للثقافة»- الهيئة المعنية بشؤون الثقافة والفنون والتراث في الإمارة- بتقديم الدعم للقيّم المساعد، وهو منصب مستحدث يتيح الفرصة أمام قيّم إماراتي صاعد للعمل مع القيّم الدوليّ المخضرم على إدارة نواحي هذه المبادرة الخلاقة.

هذا وسيقضي الفنانون الستة الذين ينقسمون إلى أربعة من مجتمع الفنون المحلي (إماراتيين ومقيمين) واثنين من مختلف أنحاء العالم- سيقضون إقاماتهم الفنية الممتدة على مدار ثلاث شهور بين يناير ومارس 2015 في حي الفهيدي التاريخي، بحيث يعملون جنباً إلى جنب مع قيّم المشاريع والقيّم المساعد، على أن تتوج الإقامات بإنجاز أعمال فنية موضعية كجزء من «مشاريع آرت دبي»، وهو برنامج غير ربحي يكلّف الفنانين كل عام بإنتاج أعمال جديدة تُقدّم للجمهور ضمن معرض «آرت دبي» في الفترة الواقعة بين 18-21 مارس 2015. والجدير بالذكر أن الدعوة مفتوحة لتقديم طلبات المشاركة أمام الفنانين الإماراتيين والمقيمين، في حين سيتم اختيار الفنانين الدوليين بالتسمية.

هذا ويعكف شركاء البرنامج- «آرت دبي»، «هيئة دبي للثقافة والفنون» (دبي للثقافة)، «مؤسسة دلفينا»، «تشكيل»- على اختيار قيّم فني من ذوي الخبرة بالتسمية أيضاً، والذي سيتولى مهام الإشراف على «مشاريع آرت دبي» بالإضافة لاضطلاعه بمسؤولية إدارة «برنامج الفنان المقيم» وتوسيع نطاق انتشاره عبر العمل مباشرة مع القيّم المساعد. هذا وجاءت توسعة البرنامج لجهة ضمّ قيّم فني مساعد استجابة حقيقية لضرورة احتضان الممارسات في حقل التقييم الفني ودعمها.

يقدم «برنامج الفنان المقيم» 2015 طيفاً واسعاً من البرامج التعليمية الهادفة للتواصل مع مختلف شرائح المجتمع، فمن الحوارات إلى ورش العمل التي ستقام على مدار الشهور الثلاثة من عمر البرنامج وتستهدف المدارس والجامعات ومجتمع الفنون محلياً. وبدوره، سيتحول منزل الإقامات الفنية إلى «استديو مفتوح» أمام الجمهور خلال «أسبوع الفن» 2015، وهو مبادرة يندرج ضمنها كل من معرض «آرت دبي» و«أيام التصميم دبي» و«سكة»، معرض الفنون المعاصرة الذي أطلقته «هيئة دبي للثقافة والفنون».

وبهذه المناسبة، قال خليل عبدالواحد، مدير قسم الفنون البصرية في «هيئة دبي للثقافة والفنون»: «ساهم برنامج «الفنان المقيم» السنوي في الارتقاء بمستويات التواصل الإبداعي بين الثقافات. ولطالما كنا حريصين على تقديم دعمنا لهذه المبادرة منذ إطلاقها، ويسرنا أن نشهد مدى التطور الذي حققه البرنامج خلال السنوات الماضية ليصبح منطلقاً رئيسياً لرعاية المواهب الفنية الواعدة. وستتضمن نسخة العام المقبل 2015 مبادرة جديدة تتمثل في مشاركة قيّم إماراتي مساعد يتعاون مع القيّم العالمي، في خطوة نثق بدورها في تعزيز الحوار الإبداعي والتعاون البنّاء في القطاع الثقافي والفني».

وهنا لا بدّ من الإشارة إلى أن النسخة السابقة من «برنامج الفنان المقيم» (2014) قد ضمت كلاً من الفنانين: سارة الحداد، سونوج دي، مريم القاسمي، ميثاء دميثان، ناديا عياري الذين عملوا مع القيّمة الفنية إبيك أولسوي أكجول.

وبدورها علقت أنتونيا كارفر مديرة معرض «آرت دبي» على إطلاق الدعوة المفتوحة للفنانين بالقول: «حظينا منذ انطلاق النسخة الأولى لـ«برنامج الفنان المقيم» عام 2012 بامتياز العمل مع شركاء وفنانين وقيّمين أبدوا التزاماً كبيراً تجاه تطوير البرنامج وجعله منصةً للتجريب والتبادل في حقل الفنون المعاصرة. وما توسّع البرنامج في العام 2015 سوى انعكاس لانغماسه الطبيعي في مجتمع الفنون المحلي. كان وسيبقى «برنامج الفنان المقيم» نواة أساسية لبرامج «آرت دبي» غير الربحية، والتي تهدف إلى دعم واحتضان مشهد الفنون المحلي أثناء المعرض وعلى مدار العام.»

الموعد النهائي لقبول طلبات المشاركة هو 21 أغسطس 2014. للمزيد من المعلومات عن البرنامج ولتحميل استمارة المشاركة، يرجى زيارة www.tashkeel.org أو إرسال استفساراتكم على البريد الإلكتروني submissions@tashkeel.org .