البيانات
الصحفية

على هامش فعاليات الدورة العاشرة للمنتدى الاقتصادي الإسلامي العالمي دبي تستضيف الدورة السابعة لمهرجان سوق الفنون الإبداعية

 27/10/2014

  • على هامش فعاليات الدورة العاشرة للمنتدى الاقتصادي الإسلامي العالمي دبي تستضيف الدورة السابعة لمهرجان سوق الفنون الإبداعية
​يشمل عروض حية ومهرجان للأفلام وحلقات نقاش وورش عمل وعروض فنية وبصرية لفنانين عالميين

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 23 أغسطس 2014: تستضيف دبي الدورة السابعة لمهرجان سوق الفنون الإبداعية، والذي يسلط الضوء على قدرة الفنون الإبداعية وإمكاناتها في سبيل دفع عجلة النمو الاقتصادي والاجتماعي. وتمهيداً لهذا المهرجان، ستقام فاعلية "زملاء سوق الفنون الإبداعية"، البرنامج الذي يضم 15 فناناً من المواهب الشابة ويتم تنظيمه بالتعاون مع هيئة دبي للثقافة والفنون خلال الفترة من 25 وحتى 27 أكتوبر 2014.

يقام "مهرجان سوق الفنون الإبداعية" و"زملاء سوق الفنون الإبداعية" كجزء من فعاليات الدورة العاشرة للمنتدى الاقتصادي الإسلامي العالمي، الذي تنظمه غرفة تجارة وصناعة دبي بالتعاون مع مؤسسة المنتدى الاقتصادي الإسلامي العالمي، تحت شعار " شراكات مبتكرة لمستقبل اقتصادي واعد". حيث يقدم المنتدى فرص واعدة لعقد شراكات مبتكرة في ظل مبادرة إعلان دبي كعاصمة للاقتصاد الإسلامي بالمنطقة. وتشكل هذه الفعاليات أهمية كبيرة نظراً لأن الفنون والتصاميم الإسلامية تعد من الركائز الأساسية التي تعتمد عليها مبادرة دبي عاصمة الاقتصاد الإسلامي.

ويأتي مهرجان سوق الفنون الإبداعية هذا العام تحت شعار "جسور الأعمال نحو الفنون"، ويعتبر منصة مثالية للعروض الفنية والثقافية، وكذلك عرض مجموعة واسعة من الفنون، تشمل عروض الموسيقى والسينما والفنون البصرية والأدب والشعر والرقص وغيرها. وينصب تركيز المهرجان على الجمع بين الإبداع الفني والأعمال التجارية تحت سقف واحد من أجل تبادل الخبرات ومشاركة أفضل الممارسات.

وتضم أنشطة المهرجان فعاليات حول الخط العربي والتصوير الفوتوغرافي والتصميم الجرافيكي والأزياء والتركيب الحي، إلى جانب المهرجانات السينمائية والموسيقى والشعر ومعارض للفنون البصرية وورش عمل. كما يسلط المهرجان الضوء على ثقافة وفنون منطقة الخليج، حيث يستضيف الحدث جلسات نقاشية وفصول فنية لاكتشاف إمكانات الصناعات الإبداعية لدفع عجلة النمو الاقتصادي والاجتماعي.

وفي تعليق له حول هذا الحدث، صرح سعادة تون موسى هيتام، رئيس مجلس إدارة مؤسسة المنتدى الاقتصادي الإسلامي العالمي: "تأتي فعاليات "مهرجان سوق الفنون الإبداعية" و"زملاء سوق الفنون الإبداعية" متسقة وذات صلة بأهم النقاشات التي ستعقد خلال الدورة العاشرة للمنتدى الاقتصادي الإسلامي العالمي. الأمر الذي يعكس الإمكانات الضخمة التي يمتلكها مجال الإبداع الفني وقدرته على التأثير الإيجابي في تقدم ونمو المجتمعات. إن دمج الفنون والثقافة كجزءاً رئيساً من أعمال الدورة العاشرة للمنتدى ستخلق منصة فريدة للحوار بين الثقافات".

وسيعمل مهرجان سوق الفنون الإبداعية هذا العام على تدفق الاعمال والابتكارات من منطقة الخليج، حيث سيجمع الفنانين المبدعين من منطقة الشرق الاوسط مع نظرائهم من مختلف مناطق آسيا وأفريقيا وأمريكا وأوروبا.

بدوره قال سعادة عبدالرحمن سيف الغرير رئيس مجلس إدارة غرفة دبي: " تعد دبي اليوم واحدة من أهم العواصم العالمية الناشئة في مجال الفنون الإبداعية، وقد شهد قطاع الفنون والثقافة في الإمارة نموأ هائلاً خلال السنوات الاخيرة، حيث ساهمت المنصات التي توفرها دبي للمواهب والإبداعات بازدهار القطاع، وفتح المجال أمام المؤسسات الاجتماعية للتوليف بين الإبداع الفني وعالم الأعمال."

وأضاف الغرير: "إن مهرجان سوق الفنون الإبداعية السابع جزء لا يتجزأ من الدورة العاشرة للمنتدى الاقتصاد الاسلامي العالمي، وهو بمثابة نافذة لا تطل فقط على المواهب العالمية التي يستضيفها المهرجان، بل أيضا على المشهد الفني في دولة الإمارات ومنطقة الخليج. كما يوجه الحدث الأنظار نحو أحد الركائز الأساسية لمبادرة دبي عاصمة الاقتصاد الإسلامي عبر تعزيز مكانة دبي الرائدة في مجال الفنون والتصميم الإسلامي".

ومن جهتها صرحت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم ، نائب رئيس مجلس الإدارة، هيئة دبي للثقافة والفنون: "باعتبارها مركزاً ثقافياً رئيسياً في المنطقة، تحرص دبي بشكل دائم على تقديم كافة أشكال الدعم للأنشطة الفنية والثقافية التنموية، مما مكنها من تعزيز مكانتها الرائدة على الصعيد الدولي في مجال الثقافة والفنون. إن برنامج "زملاء سوق الفنون الإبداعية"سيساهم في وضع دبي وسط دائرة الاهتمام الدولي نظراً لدورها الحيوي كجسر يربط بين الإبداع الفني وعالم الأعمال، وذلك من خلال توفير منصة للمواهب الإماراتية المبدعة تمكنهم من المضي قدماً عن طريق احتراف الإبداع الفني بالإضافة إلى إفساح المجال أمامهم للتواصل وتبادل الخبرات مع أشهر الفنانين الدولين. كما ستحرص الهيئة على طرح خبراتها عبر إقامة العديد من ورش العمل وحلقات النقاش المقامة ضمن فعاليات المهرجان."

ويناقش مهرجان سوق الفنون الإبداعيه هذا العام عدة موضوعات على رأسها العلامات التجارية والنزاهة. إلى جانب عدة ندوات حول كيفية تطوير العلامة التجارية مع الحفاظ على الرؤية الفنية للمشروع، وندوة عن رأس المال وكيفية تطبيق التخطيط المالي والتمويل ومصادر الدخل. إلى جانب ندوة أخرى حول الشراكات طويلة الأجل مع الممولين والوكلاء والتعاون مع الفنانين، إضافة الى موضوع بناء رأس المال البشري. وخلال جلسة نقاشية بعنوان " تفهمك لسوق دبي" ستتاح الفرصة للمشاركين للتعرف على طريقة عمل سوق دبي وطرق الاستفادة من الفرص المتاحة.

فيما يسلط برنامج "زملاء سوق الفنون الإبداعية" الضوء على الفنانين وكيفية توظيف الخبرات في مواجهة التحديات في مسيرتهم الفنية والمهنية. وفي هذا الإطار، سيتم عقد جلسة طاولة مستديرة بعنوان "ما الذي أبحث عنه في الفنان المحترف"، والتي ستضم مدير وممول ووكيل للفنانين، يجتمعون من أجل توضيح السياسة والآلية المتبعة في اختيار الفنانين لعقد صفقات عمل معهم وما الذي يتوقعونه منهم.

وسيشهد اليوم الثاني للبرنامج عروض للفنون البصرية وجلسات رئيسية حول الأفلام والبرامج الوثائقية في العالم الاسلامي، وسبل تمويل الفنون الإسلامية. إلى جانب جلسات نقاشية حول الموضة والترجمة والتفاعل بين الموسيقى والشعر والأزياء الإسلامية. أما اليوم الختامي فسيشهد عروض بصرية ومعارض فنية، وسيشمل أيضا جلسة للتواصل لتزويد الفنانين بفرص الاختلاط والتعرف على القادة ورجال الأعمال في صناعة الفن.

ويعد المنتدى الاقتصادي الإسلامي العالمي أكبر تجمع دولي لرؤساء الحكومات، وخبراء الاقتصاد وأصحاب الاختصاص لتبادل الخبرات والمعرفة حول الاقتصاد الإسلامي منذ انطلاقه عام 2004.